الشريط الأخباري

القوات العراقية تقتحم مدينة السعدية في ديالى وتقضي على 30 إرهابيا

بغداد-سانا

اقتحمت قوات عمليات ديالى العراقية ورديفاتها من قوات الحشد الشعبي مدينة السعدية اخطر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في محافظة ديالى وقضت على ثلاثين إرهابيا بينهم متزعمون في التنظيم الإرهابي.

وقال مصدر في قيادة عمليات ديالى في اتصال هاتفي مع مراسلة سانا في بغداد “إن قوات عمليات ديالى العراقية ورديفاتها من قوات الحشد الشعبي شنت فجر اليوم عملية واسعة لتطهير مدينة السعدية أخطر معاقل تنظيم داعش الارهابي في محافظة ديالى من العصابات الارهابية اسفرت عن القضاء على ثلاثين ارهابيا بينهم متزعمون في التنظيم الارهابي بينما استشهد المقدم علي الباوي آمر فوج شرطة ديالى الثامن اثناء عملية التقدم.

وأوضح المصدر “أن القوات العراقية تمكنت في طريقها الى تحرير مدينة السعدية من تطهير مناطق العساكر والتامة وربيعة المحاذية للمدينة وتفكيك عشرات الالغام والعبوات الناسفة التي زرعها الارهابيون في الطرق المؤدية إلى المدينة مشيرا إلى أن عملية تطهير أحياء المدينة تجري الآن وسط معارك عنيفة بين القوات المتقدمة وجيوب العصابات الارهابية وستشهد الساعات المقبلة تطهير المدينة وضواحيها من جميع الارهابيين.

المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية تؤكد أن الأقليات في العراق تتعرض لعمليات إبادة جماعية

وفي سياق متصل أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية اليوم أن الأقليات في العراق تتعرض لعمليات إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية على يد عصابات تنظيم داعش الارهابي مشيرة أن عدد المهجرين من الاقليات بلغ أكثر من 300 ألف شخص دون مأوى.

وطالبت المفوضية مجلس النواب العراقي بإصدار قرار يعتبر جرائم تنظيم داعش الإرهابي جرائم إبادة ضد الإنسانية ومحاسبتهم أمام المحكمة الجنائية الدولية بوصفهم مجرمي حرب.

وقال عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان فاضل الغراوي في بيان تسلمت سانا نسخة منه اليوم “إن الأقليات في العراق تتعرض لإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية على يد عصابات داعش التكفيرية التي تهدف الى تفتيت النسيج المجتمعي وتغيير ديموغرافية الأماكن التي تقطنها الأقليات”.

وأكد الغراوي أن هناك آلاف الأدلة التي تدين عصابات داعش التكفيرية بارتكابها جرائم ضد الإنسانية بحق الأقليات سواء من خلال القتل على الهوية مبينا أن هذا الأمر حصل للاقليات في محافظة نينوى وكذلك اختطاف المواطنين وطلب فدية من ذويهم وقتلهم واختطاف الراهبات والأطفال الأيتام.

وأوضح الغراوي أن عصابات داعش لم تكتف بذلك بل ذهبت الى تفجير وحرق الكنائس وإزالة الصلبان واتخاذ الكنائس كمقر لعملياتها كما قامت بحرق وتهديم قرى بالكامل والاستيلاء على كل ممتلكات ودور العبادة ودفنت عائلات كاملة وهم أحياء في مقابر جماعية لا لذنب سوى أنهم اقليات ولم يبايعوا تنظيم داعش الإرهابي.

وأشار الغراوي الى أن عدد المهجرين من الأقليات بلغ أكثر من 300 ألف نازح أغلبهم دون مأوى ويعيشون كارثة إنسانية موءكدا أن العديد من أطفالهم في جبال سنجار وتلعفر توفوا والكثير من الحوامل إما ماتوا أو ولدوا في أماكن النزوح وبيع الكثير من نساء الأقليات بمزاد علني وجند أطفالهم للقيام بعمليات إرهابية.

كما أكد الغراوي أن هذا يدلل على ارتكاب عصابات داعش جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية ضد الأقليات بالعراق مطالبا مجلس النواب العراقي بإصدار قرار يعتبر جرائم تنظيم داعش الإرهابي بحق الأقليات وبحق باقي أبناء الشعب العراقي جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية ومحاسبتهم أمام المحكمة الجنائية الدولية ومن مولهم.

مقتل أربعة أشخاص في تفجير إرهابي وسط أربيل شمال العراق

في هذه الأثناء قتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب آخرون إثر تفجير إرهابي بسيارة مفخخة وقع اليوم وسط مدينة اربيل شمال العراق.1

ونقلت اسوشيتيد برس عن نوزاد هادي محافظ أربيل قوله إن “التفجير الذي استهدف قلعة تاريخية اسفر عن وقوع خسائر بشرية” موضحا أن الإرهابي حاول أن يدخل إلى القلعة لكنه فشل ولذلك فجر سيارته خارجها ما أسفر عن ضرر كبير في المنطقة.

بدورها ذكرت محطة التلفزيون المحلية روداو أن أربعة أشخاص قتلوا جراء التفجير بينهم اثنان من ضباط الشرطة فيما أصيب 22 آخرون.

وتشهد بغداد والمدن العراقية الأخرى منذ أشهر موجة متصاعدة من التفجيرات الارهابية والتي أدت إلى سقوط المئات من القتلى والجرحى من المدنيين العراقيين .

انظر ايضاً

وفاة أربعة أطفال جراء حريق جنوب العراق

بغداد-سانا توفي أربعة أطفال جراء اندلاع حريق في منزلهم بمحافظة البصرة جنوب العراق. ونقل موقع …