الشريط الأخباري

جهود مشتركة للجهات المعنية والأهلية بالسويداء لتأهيل السجناء وتوفير الظروف الملائمة ليكونوا قادرين على العمل والإنتاج

السويداء-سانا

تعمل جمعية رعاية المسجونين وأسرهم بالسويداء بالتنسيق مع قيادة شرطة المحافظة وإدارة فرع السجن المدني على إعادة تأهيل السجناء من النواحي النفسية والاجتماعية والتربوية والصحية ليخرجوا إلى المجتمع قادرين على العمل والإنتاج وممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

والجمعية المشهرة من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عام 2003 تهدف بحسب رئيس مجلس إدارتها ناصر النجار إلى تقديم الرعاية بمختلف أشكالها للمساجين بالسويداء وأسرهم المحتاجة بالتعاون مع وزارتي الداخلية والعدل حيث تتنوع خدمات الجمعية داخل السجن المركزي بالسويداء لتشمل توفير الطبابة العامة والدواء المجاني إضافة للتعاقد مع محام لزيارة السجن أسبوعياً وتقديم المساعدة للمساجين غير القادرين على توكيله.

وتخصص الجمعية وفقاً للنجار إعانات شهرية لعشرات السجناء ورواتب لسجناء يقومون بأعمال الخدمة داخل السجن كما أوجدت ورشات عمل حرفية مثل الخياطة والحلاقة والخرز وغيرها لتوفر فرص عمل للمساجين برواتب شهرية.

وتسعى الجمعية لإيجاد مقر خارج السجن لبيع منتجات المساجين من الأعمال اليدوية كما تطمح لتخصيصها بقطعة أرض لبناء مقر دائم لها ومعهد وورشات عمل لاستقطاب السجناء وأسرهم.

ولفت النجار إلى أن الجمعية طورت مكتبة السجن عبر تزويدها بكتب جديدة وتقديم ما يلزم للراغبين بمتابعة دراستهم للحصول على الشهادتين الإعدادية والثانوية حيث تم العام الماضي تكريم 18 ناجحاً بالشهادتين فضلاً عن إقامة دورات محو أمية وحاسوب للسجناء مبينا أن الجمعية ساهمت بتجهيز فرش المسرح داخل السجن لإقامة أي نشاط ثقافي أو اجتماعي أو فني كما ترعى الجانب الرياضي كما أنها تستهدف 20 من أسر المساجين التي لا يوجد لديها معيل برواتب شهرية كما تولي الجمعية اهتماماً أيضاً بموضوع الأحداث وتسعى جاهدة لنقل مكان سجنهم إلى المقر الجديد الذي ساهمت بالتعاون مع دار الرعاية الاجتماعية بتجهيزه بشكل جيد وتوفير شروط الإقامة الصحية المناسبة فيه.

ما تقدمه الجمعية كما يبين معاون قائد شرطة محافظة السويداء العميد تيسير واصل هو دور إنساني اجتماعي مكمل للأمور التي توفرها وزارة الداخلية من خلال قيادة الشرطة وإدارة السجن المدني للسجناء لجهة الاهتمام بوضعهم الصحي والمعنوي والاجتماعي والنظافة وغيرها منوها بالخدمات التي تقدمها الجمعية للمساجين فيما يؤكد رئيس قسم الحراسة بالسجن المدني بالسويداء المقدم طارق صقر أهمية الاستمرار بالتعاون مع الجمعية لإقامة أي نشاط أو مبادرة ضمن الأنظمة والقوانين التي تخدم السجناء.

وخلال متابعة سانا لواقع السجن والمستفيدين من الخدمات المقدمة فيه يقول السجين محمد بشير الزعبي: “تعلمت مهنة الخياطة داخل السجن لاكتسب مهنة أحقق من خلالها دخلاً مادياً”.

ويذكر السجين عدي الغزي أنه استثمر وقته للدراسة حيث وفرت له إدارة السجن والجمعية الكتب مع حصص دراسية ونجح بنيل الشهادة الثانوية للفرع الأدبي العام الماضي بمجموع قدره 1896 درجة فيما تمكن السجين سعيد بالي الحاصل على الشهادة الابتدائية فقط من اتباع دورات في قيادة الحاسوب واتقان الرسم الهندسي الأوتوكاد باللغة الإنكليزية حيث يطمح للعمل في هذا المجال بعد خروجه من السجن بينما يأمل السجين أحمد عبد الحي بفتح محل للحلويات والمعجنات بعد خروجه من السجن عبر توظيف ما تعلمه من مهارات التصنيع في هذا المجال.

عمر الطويل

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم 0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

 

انظر ايضاً

مبادرة (سوا بخير) تصل لنحو ثمانية آلاف طفل وأسرة في السويداء

السويداء-سانا وصل عدد المستفيدين من مبادرة (سوا بخير) التي أطلقتها جمعية أطفال الغد في التاسع …