قوات الأمن المصرية تشتبك مع مخربين من جماعة الإخوان الإرهابية في جامعة المنصورة

القاهرة-سانا

اشتبكت قوات الأمن المصرية مع طلاب ينتمون لجماعة “الإخوان المسلمين” الإرهابية اشعلوا النيران في جامعة المنصورة في وقت تواصل فيه أجهزة الأمن تمشيطها المنازل في رفح والشيخ زويد والعريش في سيناء بينما ابطل خبراء المفرقعات عبوة ناسفة محلية الصنع في محافظة المنيا.

وقال مصدر أمني مصري اليوم أن “مجموعة من الطلاب ينتمون لجماعة الإخوان الإرهابية أضرموا النيران في مبنى الحرس الإداري بجامعة المنصورة بعد ان خرجوا بشكل مفاجىء من بعض كليات الجامعة وتوجهوا إلى المبنى داخل الحرم ليشعلوا النيران فيه قبل ان تتمكن سيارات الاطفاء من اخماد الحريق”.

كما أشعل مجهولون النيران في سيارة ضابط شرطة بمديرية أمن بورسعيد صباح اليوم بعد إلقائهم قنبلة صوتية عليها أمام إحدى محطات الوقود خلف الأكاديمية الدولية بحي الضواحي بينما قام خبراء المفرقعات ورجال الأمن بتمشيط المكان تحسبا لوجود أي أجسام غريبة.

وفي المنيا أبطل خبراء المفرقعات بمديرية أمن المنيا مفعول قنبلة بدائية الصنع زرعها مجهولون بجوار سنتر السمالوط ما أثار الذعر بين المواطنين.

وشهد محيط جامعة القاهرة اليوم اجراءات امنية مشددة ومكثفة حيث تمركز أفراد الأمن المركزي وسيارات ومدرعات الشرطة على مقربة من الأبواب الرئيسية للجامعة تحسبا لاي مظاهرات أو تجمعات يقدم عليها طلاب جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية.

إلى ذلك بدأت قوات التدخل السريع في تسلم مهامها الجديدة لتأمين سيناء ومكافحة الإرهاب في مثلث العريش والشيخ زويد ورفح في سيناء بالتنسيق والتعاون مع عناصر الجيش الثاني الميداني وقوات حرس الحدود من أجل تصفية البؤر الإرهابية.

وذكرت مصادر امنية لصحيفة الاهرام المصرية ان طائرات حربية شنت غارات على معاقل الإرهابيين ودمرت 7 بؤر إرهابية يتمركزون بها فى مناطق جنوب الشيخ زويد ورفح.

وقال اللواء عبدالفتاح حرحور محافظ شمال سيناء إنه يجرى إخلاء جميع المنازل المتاخمة للشريط الحدودي بأقصى سرعة ويتم تعويض جميع المواطنين باستثناء المنازل التي يتم اكتشاف أنفاق أرضية بداخلها مشيرا إلى أنه تم حتى الآن إزالة 200 منزل بداخلها أنفاق.

وفي سياق متصل أكد خبراء أمنيون أن وجود الشريط الحدودي الآمن يعد من أهم الإجراءات اللازمة للقضاء على الإرهاب مشيرين إلى أن الأنفاق على الحدود هي الخطر الأكبر الذي يهدد الأمن القومي المصري ويساعد على تهريب السلاح وتسهيل مهمة الإرهابيين في الدخول إلى الأراضي المصرية وتنفيذ عملياتهم الإرهابية الخسيسة والهروب مرة أخرى.

وكانت مصادر أمنية مصرية أعلنت أمس أن مصر بدأت اقامة “منطقة عازلة” على الحدود مع قطاع غزة باخلاء منازل عشرات الأسر في مدينة رفح شمال سيناء شمال شرق مصر.

انظر ايضاً

بيان أوروبي: المستوطنات الإسرائيلية تشكل انتهاكاً للقانون الدولي

نيويورك-سانا أكد مندوبو الاتحاد الأوروبي في مجلس الأمن أن مخططات الاحتلال اللإسرائيلي