مجموعة الأزمات الدولية تحذر من التبعات المدمرة للعدوان السعودي على اليمن

بروكسل-سانا

حذرت مجموعة الازمات الدولية من التبعات المدمرة لاستمرار العدوان الذي يشنه التحالف بقيادة النظام السعودي على اليمن عموما ومدينة الحديدة بشكل خاص.

وقالت المجموعة التي تتخذ من بروكسل مقرا لها في تقرير إن الدول الكبرى والمجتمع الدولي عموما يواجهون “خيارا صعبا وسهلا: منع حرب مدمرة في الحديدة أو القبول بالتواطؤ من خلال عدم التحرك ما سيتسبب بالجوع على نطاق واسع” مضيفة ان “عليهم ليس فقط تبني الخيار الاول بل التحرك سريعا لانهاء الحصار على الحديدة”.

واشتدت المعارك في مدينة الحديدة غرب اليمن في بداية تشرين الثاني قبل أن توقف قوات تحالف العدوان محاولات تقدمها الأربعاء الماضي بعد المقاومة العنيفة التي واجهتها من قبل الجيش واللجان الشعبية اليمنية.

واعتبر التقرير أن توقف المعارك في الحديدة “لم يكن لأسباب سياسية أو بسبب الدعوات لإنقاذ السكان وتقديم المساعدات بل لأسباب عسكرية” مشيرا إلى أن الإمارات التي تقود الهجوم على الحديدة تعمد الى التهدئة “بهدف منح قواتها فرصة لتعزيز مواقعها .. ولكنها ومع استمرار محاولاتها تستخف بقدرات الجيش اليمني وتتجاهل العواقب الانسانية الكارثية”.

ويشن النظام السعودي عدوانا مستمرا على اليمن منذ آذار عام 2015 تسبب بازهاق أرواح عشرات الالاف من الضحايا المدنيين ودمار وخراب هائلين فى البنية التحتية لليمن ولا سيما الصحية منها إضافة إلى انتشار المجاعة والأوبئة وخاصة الكوليرا.

انظر ايضاً

قوات النظام السعودي تواصل خرق وقف إطلاق النار في الحديدة

صنعاء-سانا واصلت قوات النظام السعودي ومرتزقتها اليوم خروقاتها لوقف إطلاق النار في مدينة الحديدة اليمنية.