الشريط الأخباري

أهالي درعا يعيدون ترميم ما دمره الإرهاب- فيديو

درعا-سانا

في صورة تحكي وتؤكد إصرار أبناء درعا على النهوض بمدينتهم وإعادتها إلى ألقها المعهود بدأ عدد من أصحاب المحال التجارية والمنشآت المتعددة بترميم ما دمره الإرهاب على مدار السنوات الماضية.

وفي الوقت ذاته يواصل مجلس المدينة إزالة الانقاض والسواتر الترابية من كافة طرقاتها التي أغلقت لسنوات بسبب الإرهاب وإعادة تأهيل هذه الطرقات وتجميل مداخل المدينة التي نفضت سريعا غبار الحرب.

كاميرا سانا جالت في الوسط التجاري وفي شوارع هنانو والقوتلي والشهداء ذات الشهرة الكبيرة بين سكان المدينة ورصدت أعمال ترميم المحال فيها.

عبد السلام الزعبي صاحب مكتبة في شارع القوتلي أشار إلى أنه ما إن عاد الاستقرار إلى هذا الشارع بعد سنوات من الاعتداءات المتكررة من قبل الإرهابيين عليه حتى بدأ بأعمال ترميم مكتبته لافتا إلى أنه ينوي التوسع فيها كبناء و كخدمات مكتبية.

ودعا الزعبي أصحاب المنشآت والمحال للعودة سريعا والبدء بترميم منشآتهم تمهيدا للمشاركة في رفد اقتصاد محافظتهم موضحا أنه يواجه اليوم مشكلة ارتفاع أسعار مواد البناء وقلة اليد العاملة.

فيما يعمل محمد الرفاعي على ترميم صيدلية قرب ساحة 16 تشرين لتكون أول صيدلية تعود لمزاولة نشاطها في الوسط التجاري بعد سنوات مبديا تفاؤله بالقادم من الأيام.

باسل العبود شاب يعمل في اعمال البناء ويقوم حاليا بترميم أحد محال صياغة الذهب في شارع هنانو أشار إلى أن وحدات الجيش العربي السوري فتحت الطرقات ما سمح لاصحاب الفعاليات في شارع هنانو بالعودة اليها والبدء بأعمال الترميم مبديا ارتياحه الكبير لعودة الاستقرار بقوله.. “لم يبق حرب ولا دمار سنعود للعمل”.

العم أبو فريد صاحب أول محل يفتح أبوابه لاستقبال زبائنه في كراج درعا الغربي قرب مديرية المالية يلبي احتياجات الناس بمحل لبيع الفلافل وأنواع أخرى من السندويش يشير إلى أنه أول الواصلين إلى السوق ليعمل به بعد توقف النشاط التجاري فيه لسنوات ولكنه اليوم لم يعد وحيدا فكل اصحاب المحال يعملون تدريجيا لإعمار ما دمره الإرهاب.

بدوره المهندس خالد المسالمة مسؤول النظافة والمشاريع في مجلس المدينة أشار إلى أن آليات المجلس بالتعاون مع مختلف الدوائر الخدمية في المحافظة لم تتوقف عن فتح الطرق و تنظيفها بالتوازي مع ترميم و تأهيل الأرصفة في المدينة لافتا إلى أنه تم الانتهاء من أعمال توسعة المدخل الشرقي لمدينة درعا الواصل بين المدينة والطريق الدولي وموضحا أن الأعمال مستمرة حتى إعادة درعا إلى ألقها الذي عرفت به.

يشار إلى أنه في الثامن من أيلول الماضي بدأ مجلس مدينة درعا بإزالة السواتر الترابية والأنقاض من كافة شوارع المدينة الرئيسية بعد إعلان المدينة خالية من الإرهاب بفضل بواسل الجيش العربي السوري.

لما المسالمة

انظر ايضاً

استمرار تسليم أسلحة المسلحين للجيش العربي السوري في مدينة درعا

درعا-سانا تواصلت اليوم عملية تسليم أسلحة المسلحين في مركز التسوية بحي المحطة في مدينة درعا …