الشريط الأخباري

إنجاز 60 بالمئة من تأهيل الأرصفة في درعا والبدء بفتح طريق النعيمة

درعا-سانا

أنجز مجلس محافظة درعا 60 بالمئة من تأهيل الأرصفة في المدينة بالتوازي مع قيام ورشات المجلس بأعمال فتح طريق درعا النعيمة تمهيدا لفتحه رسميا أمام حركة المرور إضافة إلى توسيع مدخل درعا خربة غزالة عبر البدء بتنفيذ أرصفة بعرض مترين ونصف المتر على كل جانب.

وأشار رئيس دائرة النظافة والمشاريع المهندس خالد المسالمة في تصريح لمراسلة سانا بدرعا إلى أن استقرار الوضع وعودة الأمان إلى مدينة درعا بفضل تضحيات الجيش العربي السوري أثمر في إنجاز جزء كبير من أعمال تأهيل الأرصفة في أحياء الكاشف والقصور والسبيل ودوار البريد والتي وصلت نسبتها إلى 60 بالمئة.

وبين المسالمة أن مجلس مدينة درعا رصد 50 مليون ليرة لمشروع إعادة تأهيل الأرصفة وبدأ بالمراحل الأولى من أعمال فتح طريق درعا النعيمة إلى الشرق من المدينة من خلال إزالة الأنقاض والأتربة منه لوضعه في الخدمة رسميا خلال الأسابيع القادمة بهدف تسهيل حركة المواطنين من الريف الشرقي إلى مدينة درعا وحركة نقل المنتجات من وإلى المدينة ما يسهم لاحقا في انخفاض أجور النقل واختصار الوقت.

وأوضح المسالمة أن فتح طريق عام درعا اليادودة بعد إزالة الألغام منه وتعزيله اسهم كثيرا في تخفيف الاعباء عن المواطنين من خلال اختصار الزمن وانخفاض أجور النقل مضيفا أن ورشات المجلس تعمل بورديات على مدار النهار لتنفيذ اعمال توسعة طريق درعا خربة غزالة حيث بدأت بتنفيذ الأرصفة على جانبي الطريق بعرض مترين ونصف المتر لكل جانب بعد إزالة جميع التعديات على الطريق وتجهيز شبكتي الكهرباء والمياه.

وأشار فراس الطلب أحد المقاولين الذي يشارك في أعمال إعادة التأهيل مع مجلس المدينة إلى أن استجرار المواد الأولية اللازمة في الأعمال الخاصة بإعادة تأهيل الأرصفة بات من المصادر المحلية في المدينة حيث نشطت حركة معامل البلاط ومكابس البلوك فيما توفر مؤسسة “عمران” الاسمنت بأسعار منافسة لافتا إلى أن الاستقرار أسهم في توفر اليد العاملة بعدما كانت المشاريع تعاني من نقصها.

ورأى هيثم المحمد أحد الأهالي في المدينة أن إنجاز هذه المشاريع وإعادة الألق للمدينة هو انعكاس لحالة الاستقرار التي تعيشها درعا بعد تخليصها من الإرهاب مشيرا إلى ضرورة الإسراع بالمشاريع الاستثمارية في درعا للنهوض بواقعها الاقتصادي.

ويشير أحمد العبود مواطن من بلدة النعيمة إلى أن البدء بإعادة تأهيل طريق درعا النعيمة سيسهم في اختصار المسافات ويسهل الحركة مؤكدا أن تأهيل الطرقات في كل أنحاء المحافظة هو مطلب لكل أبناء درعا.

وشهدت معظم القرى والبلدات والمدن في درعا عودة تدريجية للحياة بالتعاون مع الجهات المعنية في المحافظة التي تعمل على تأمين المواد الأساسية وإعادة البنى التحتية وإصلاح ما دمره الإرهاب لتسريع عودة الحياة الطبيعية إلى المناطق التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

انظر ايضاً

استمرار تسليم أسلحة المسلحين للجيش العربي السوري في مدينة درعا

درعا-سانا تواصلت اليوم عملية تسليم أسلحة المسلحين في مركز التسوية بحي المحطة في مدينة درعا …