الشريط الأخباري

زاخاروفا: قرارات مؤتمر سوتشي ستسهم بإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية

موسكو-سانا

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن قرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي ستساعد عملية جنيف ومسار استانا لإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية.

وقالت زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم “عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي بمبادرة من روسيا وبدعم من الأمم المتحدة وإيران وتركيا ودول عربية بمشاركة ممثلي كل شرائح المجتمع السوري كما حضره 53 ضيفا من الدول الاجنبية المدعوة ووفد يمثل الأمم المتحدة  برئاسة مبعوثها الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا”، مضيفة “نأسف لموقف أولئك المعارضين الذين قرروا لأسباب مختلفة وقبل كل شيء بسبب ضغوط القوى الخارجية الامتناع عن المشاركة في المؤتمر ونحن على قناعة بأن هذا خطأ سياسي”.

وأعربت زاخاروفا عن أمل بلادها أن تساهم القرارات التي اتخذت خلال مؤتمر سوتشي في المحادثات السورية السورية في جنيف وأستانا بالمساعدة على التسوية للازمة في سورية وأن “يرسي ذلك أساسا للتحرك إلى الأمام ومن المهم أن يكون هذا التحرك بسرعة أكبر”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن روسيا عملت ما بوسعها لإنجاح المؤتمر ليكون نقطة الانطلاق للحوار بين السوريين بمختلف شرائحهم، موضحة أن المشاركين فيه أكدوا أن القرارات التي صدرت سوف تساهم بحل الأزمة في سورية.

وحول العدوان التركي على منطقة عفرين قالت زاخاروفا “نتابع الوضع في شمال سورية ويثير قلقنا الكبير حيث صرحت السلطات التركية أنها بدأت عملية في منطقة عفرين وخلال عشرة أيام بلغ عدد القتلى المئات بينهم مدنيون”.

وجددت زاخاروفا موقف بلادها بضرورة الحفاظ على وحدة أراضي سورية وسيادتها واستقلالها مؤكدة أن الشعب السوري هو الذي يقرر مصير بلاده.

وكان المشاركون في مؤتمر الحوار الوطني السورى السورى الذي عقد في مدينة سوتشي أمس أكدوا في البيان الختامي للمؤتمر الالتزام الكامل بسيادة واستقلال وسلامة ووحدة سورية أرضاً وشعباً وأن الشعب السوري هو الذي يحدد مستقبل بلاده مشددين على ضرورة استمرارية وتعزيز عمل المؤسسات الحكومية والعامة بما في ذلك حماية البنى التحتية للمجتمع والممتلكات الخاصة مع المحافظة على الجيش والقوات المسلحة إضافة إلى الرفض الكامل لمختلف أشكال الارهاب والتعصب والتطرف.

وشارك في المؤتمر نحو 1500 شخص يعكسون شرائح من المجتمع السوري وأشخاص من المعارضات الخارجية.

من جهة أخرى أكدت زاخاروفا أن تصريحات وزير الدفاع البريطاني حول استعداد روسيا المزعوم لمهاجمة منشات البنية التحتية البريطانية سخيفة وتعقد آفاق تصحيح العلاقة بين البلدين.

وقالت زاخاروفا “إن وزير دفاع بريطانيا غافين ولياسمون عندما أدلى بهذه التصريحات كان كمن يعتقد داخل نفسه بأنه يصور سلسلة جديدة من مسلسل جيمس بوند”.

وأضافت “إن هذه الاستنتاجات سببت إرتباكا لبريطانيا نفسها “موضحة أن مثل هذه التصريحات سطحية بالكامل وقد جرى وصف وليامسون نفسه بذلك من قبل أجهزة الأمن الخاصة التابعة له والتي نصحته بعدم الدخول في تكهنات وعدم زرع الذعر فهي ببساطة تعقد وستعقد آفاق تصحيح العلاقات الثنائية.

وكان وليامسون زعم في مقالة لصحيفة ديلي تليغراف بأن موسكو تطور خطة لتدمير أهم بنية تحتية في بريطانيا بينما ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن موظفي المخابرات البريطانية “غاضبون” من تصريحات وليامسون بهذا الشأن.

انظر ايضاً

زاخاروفا: الهجمات الإسرائيلية سبب في تصعيد التوتر بقطاع غزة

موسكو-سانا أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة