الشريط الأخباري

بوتين: فرض عقوبات اقتصادية بدوافع سياسية أمر غير مجد

موسكو-سانا

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن فرض عقوبات اقتصادية بدوافع سياسية أمر غير مجد ويتناقض مع مبادىء مجموعة العشرين.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن بوتين قوله فى مقال نشرته صحيفة المانية أمس قبيل قمة مجموعة العشرين فى هامبورغ فى السابع والثامن من الشهر الجارى أن “النماذج الاقتصادية السابقة قد استنفدت نفسها وتتحول النزعة الحمائية الى ممارسة عادية حيث يصبح فرض العقوبات المسيسة الاحادية فى مجال التجارة والاستثمارات شكلا من أشكالها”.

واعتبر بوتين أن مثل هذه العقوبات ليست عديمة الجدوى فحسب وانما تتناقض مع مبادىء التفاعل فى خدمة مصالح جميع دول العالم التى تطرحها مجموعة العشرين.

وأوضح الرئيس الروسى أن الروابط التجارية المفتوحة والقائمة على المعايير والمقاييس الموحدة هى التى تشجع نمو الاقتصاد العالمى وتساعد على التطور المطرد للعلاقات بين الدول على النحو المنصوص عليه فى الأسس التى يستند اليها نشاط منظمة التجارة العالمية.

ورحب بوتين بتوسيع دائرة المواضيع التى تطرحها مجموعة العشرين وادخال مسائل مكافحة الارهاب والفساد والهجرة واللاجئين والتنمية المستدامة والتغير المناخى والصحة فى أجندة المجموعة مشددا على أهمية الاقتصاد الرقمى كأحد عوامل النمو وعنصر من العناصر الجديدة للادارة على النطاق العالمي.

ولفت بوتين الى أن موسكو تتطلع الى عمل ناجح فى قمة العشرين مؤكدا أن الوفد الروسى سيشارك بنشاط واهتمام فى أعمال القمة وقال00 ان “موسكو ستنضم مع شركائها فى المجموعة الى التنفيذ العملى للاتفاقات التى سيتم اعتمادها فى القمة” واصفا اجتماع زعماء المجموعة المقرر عقده فى 7 و8 تموز الجارى ب “فرصة جيدة” تتيح مناقشة المسائل الأكثر أهمية للاجندة العالمية.

وأعرب بوتين عن ثقته بأن مجموعة العشرين قادرة على تقديم مساهمة كبيرة فى زيادة الاقتصاد العالمى استقرارا وتعزيز نموه المتناسق داعيا الى توحيد الجهود من أجل التغلب على الفوارق الموجودة وضمان النمو المستدام ووضع قواعد عادلة للتجارة والمنافسة المنصفة وخفض مستوى الفقر وايجاد حل للمشاكل الاجتماعية الحادة.

وأشار بوتين الى أن مجموعة العشرين اثبتت خلال السنوات الماضية أنها تمثل الية مفيدة لتنسيق مصالح ومواقف الاقتصادات العالمية الرائدة فيما ساعدت الافعال المنسقة للدول الاعضاء فى المجموعة على اتخاذ التدابير اللازمة التى أتاحت التغلب على عواقب الازمة المالية الاقتصادية وإرساء أساس لتحسين نظام الادارة العالمية ومن المهم للغاية أننا سويا تمكنا من التوصل الى حل المشاكل العديدة التى طال أمدها.

وأوضح بوتين ان سر نجاح العشرين يكمن في احترامها آراء ومواقف كل عضو فيها بغض النظر عن حجم اقتصاده والموقع الذي يشغله في المنظومة المالية والمصرفية العالمية.

ولفت الرئيس الروسي الى ان الأمن المعلوماتي بين القضايا الجديدة المطروحة على طاولة زعماء بلدان المجموعة مبينا ان روسيا تطالب بحرية حصول الدول على تكنولوجيا الاتصالات والمعلوماتية لكنها ترى أنه لا يمكن في الفضاء المعلوماتي كما في غيره من المجالات تغليب الفوضى على الحرية بما يحول دون انفلات مجرمي الإنترنت وعصابات القرصنة الإلكترونية وجميع الجهات التي تستخدم التكنولوجيا المتطورة في انتهاك حرمة الحياة الشخصية للمواطن وسيادة الدول.

ورأى بوتين أن الإمكانات التي يتيحها الاقتصاد الرقمي والانتقال المتدرج إلى طبيعة عيش صناعية وتكنولوجية جديدة تسهم في تعميق الفجوة بين الدول الغنية والفقيرة وترسخ الفوارق الطبقية بين مختلف الشرائح الاجتماعية في الدول الأمر الذي يتطلب من مجموعة العشرين صب الجهود بالدرجة الأولى على الفرد واهتماماته وهمومه.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

بوتين لا ينوي فرض الأحكام العرفية على خلفية العملية في أوكرانيا

موسكو-سانا أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا ينوي فرض الأحكام العرفية في عموم …