قاسم: الحراك الدولي الذي ترعاه أمريكا ليس حراكا جديا لإنهاء الخطر التكفيري الإرهابي

بيروت-سانا

أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن الحراك الدولي الذي ترعاه الولايات المتحدة الأميركية ليس” حراكا جديا” لإنهاء الخطر التكفيري الإرهابي وقال ان “هذا الحراك يريد وضع حدود تتناسب مع الاستفادة من هذا الخطر كفزاعة في الأماكن المناسبة لتحصيل مكتسبات سياسية”.

وأضاف قاسم في حديث لصحيفة السفير نشر اليوم” أن تنظيمي”داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين يشكلان خطرا كبيرا على لبنان” مشددا على أن هذا الخطر لا يعني أن بإمكان التكفيريين أن يحققوا أهدافهم خاصة اذا ما جرى التصدي لهم بالشكل الصحيح والفعال.

ودعا إلى معالجة شجاعة لمسألة عرسال وصولا الى تحرير العسكريين المخطوفين رافضا الانسياق في المسار الذي يريده الإرهابيون وداعيا في الوقت نفسه فريق الرابع عشر من آذار للكف عن التبرير للتكفيريين.

ولفت قاسم إلى أن “الخيار الصحيح يكمن في جلوس جميع الأطراف السياسية معا وتتفق بطريقة موضوعية على معالجة كل القضايا “لافتا إلى أن” لبنان بلد متنوع ولا يحكم إلا بتفاهم أبنائه ولا يملك أي طرف القدرة على عزل أطراف اخرى، وليس في إمكان أي طرف ان يمسك البلد وحده لمآربه”.

انظر ايضاً

قاسم: المقاومة بحالة دفاع دائم لمواجهة الاعتداءات

بيروت- سانا أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن المقاومة الوطنية اللبنانية …