عــاجــل اللجنة القضائية العليا للانتخابات: عدد الذين تقدموا بطلبات ترشح للوحدات الإدارية (مجالس محافظة ومدن وبلدات وبلديات) في المحافظات السورية كافة لانتخابات الإدارة المحلية المحدد موعد إجرائها يوم 18 أيلول القادم بلغ ٦٨١٧٨ مرشحاً سيتنافسون على ١٩٠٨٦ مقعداً

يازجي خلال أعمال جمعية الصحة العالمية في جنيف: الحكومة السورية تعمل بكامل طاقاتها لتلبية الاحتياجات الصحية لجميع المواطنين

جنيف-سانا

أكد وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أن القطاع الصحي في سورية ظل مستقرا نتيجة الاستراتيجية التي تبنتها الوزارة للحفاظ على الصحة العامة إذ “لم تسجل أي جائحة أو وباء” طيلة الفترة الماضية بالرغم من حجم التحديات التي فرضتها الحرب الإرهابية على سورية خلال السنوات الماضية.

وبين الوزير يازجي رئيس وفد الجمهورية العربية السورية في كلمة له خلال أعمال جمعية الصحة العالمية في دورتها السبعين بمقر الأمم المتحدة في جنيف أن “الإصابات المسجلة بالأمراض السارية كانت ضمن المعدلات الطبيعية ولكن يبقى الخطر قائماً نتيجة استمرار دخول التنظيمات الإرهابية المسلحة القادمة من مختلف أصقاع العالم عبر الحدود وما تحمله معها من أمراض وأوبئة”.

وأوضح الدكتور يازجي أن الحكومة السورية تعمل بكامل طاقاتها لتلبية الاحتياجات الصحية والاسعافية لجميع المواطنين من خلال المؤسسات الصحية المستمرة في تقديم خدماتها المجانية للمواطنين وهذا الأمر قد تعجز عن القيام به بعض الدول التي تعيش حالة من الرخاء والأمن.

ولفت الوزير يازجي إلى أن المشافي العامة ومراكز الرعاية الصحية الأولية قدمت في العام الماضي ما يقارب 51 مليون خدمة طبية مع الاستمرار في إقامة حملات التلقيح الوطنية بشكل دوري ما يعكس حجم الاهتمام الذي توليه الحكومة للحفاظ على صحة المواطنين.

وأشار الوزير يازجي إلى التسهيلات التي تقوم بها الحكومة السورية لإيصال شحنات المساعدات الطبية الإغاثية المقدمة من المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي ولا سيما من منظمة الصحة العالمية إلى مختلف المناطق المتضررة في المحافظات مؤكدا استمرار وزارة الصحة من خلال مواردها الذاتية بإرسال شحنات طبية إلى جميع المناطق شملت أدوية ولقاحات الأطفال وتجهيزات ومستلزمات طبية الأمر الذي مكن من الاستمرار في تقديم الخدمات الصحية.

وبين الوزير يازجي أن وزارة الصحة تبذل قصارى جهدها لإعادة تأهيل المؤسسات الصحية نتيجة التخريب الذي طالها جراء الإرهاب حيث تمت إعادة تشغيل عدد من المراكز الصحية في محافظة حلب مؤخراً بعد إعادة تأهيلها من جديد وقال.. “إننا نتطلع إلى دعم أوسع من منظمة الصحة العالمية في عملية إعادة تأهيل البنى التحتية الصحية ومنظومة الإسعاف وتوفير التجهيزات الطبية التي تضررت بشكل كبير”.

وأشار الوزير يازجي إلى العدوان والإرهاب الذي يستهدف سورية منذ سنوات ويدمر بنيتها التحتية ومواردها الطبيعية وحتى أوابدها الأثرية في محاولة يائسة لهدم حضارة عمرها آلاف السنين حيث كان للقطاع الصحي نصيب وافر من هذا الإرهاب من خلال استهداف العاملين الصحيين أثناء تأدية واجباتهم الإنسانية وكذلك عشرات المشافي ومئات المراكز الصحية وسيارات الإسعاف.

وتابع وزير الصحة.. “ان الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية بشكل جائر أضرت بالشعب السوري ومعيشته ولم يكن القطاع الصحي بمنأى عنها حيث ولدت هذه العقوبات جملة من التحديات والصعوبات الإضافية أمام وزارة الصحة لجهة قيامها بواجباتها الإنسانية لتوفير الخدمات الطبية واستجرار الأدوية النوعية والتجهيزات الطبية وقطع الغيار اللازمة لها ولقاحات الأطفال وكذلك المواد الأولية التي تدخل في صناعة الدواء الوطني”.

ودعا الدكتور يازجي مجددا منظمة الصحة العالمية لتقديم المساعدة الفنية بغية رفع هذا الحصار الجائر وبشكل عاجل وقال.. “مع استمرار الاحتلال الإسرائيلي للجولان العربي السوري تستمر معاناة المواطنين السوريين من جراء انتهاك الاحتلال لأبسط مبادئ حقوق الإنسان مستخدما مختلف وسائل القمع والإرهاب ضد المواطنين الرازحين تحت نير الاحتلال وهذه الممارسات تنتهك القانون الدولي والقرارات الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة”.

ورأى وزير الصحة أن انعدام خدمات الرعاية الصحية الأولية والثانوية في الجولان السوري المحتل بسبب عدم توفر المراكز الصحية المتكاملة والمشافي بالرغم من دعواتنا المستمرة في المحافل الدولية ومنها جمعية الصحة العالمية لتوفير هذه الخدمات لمواطنينا في الجولان المحتل كثفت سلطات الإحتلال الإسرائيلي جهودها لتوفير هذه الخدمات للتنظيمات الإرهابية التي تلجأ إليها ويسرت لها سبل العودة مجدداً إلى سورية لمتابعة أعمالها الإرهابية واستهداف المواطنين المدنيين.

وجدد وزير الصحة التأكيد على استمرار سورية بالعمل على دعم جهود منظمة الصحة العالمية لتوفير متطلبات الحياة الصحية والحفاظ على الصحة العامة ليس في سورية فحسب بل في إقليم شرق المتوسط وعلى المستوى العالمي.

وبدأت يوم الاثنين الماضي في مقر الأمم المتحدة بجنيف أعمال الدورة السبعين لجمعية الصحة العالمية بمشاركة 194 دولة من بينها سورية إضافة إلى ممثلي منظمات غير حكومية وهيئات دولية وجهات مانحة وتستمر حتى نهاية أيار الجاري.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

بمشاركة سورية.. بدء أعمال الدورة 75 لجمعية الصحة العالمية في جنيف

جنيف-سانا انطلقت اليوم في جنيف بمشاركة سورية أعمال الدورة الـ 75 لجمعية الصحة العالمية