كيري في بغداد وعمليات واسعة للجيش العراقي في صلاح الدين

بغداد-سانا

واصلت القوات المسلحة العراقية عملياتها العسكرية للقضاء على الارهابيين في عدة مناطق وتمكنت اليوم من القضاء على عشرات الارهابيين من تنظيم /داعش/ الارهابي خلال عمليات عسكرية واسعة في اطراف مدينة الضلوعية في محافظة صلاح الدين ومناطق اخرى.

وقال مصدر في جهاز الاستخبارات العسكرية العراقية لمراسلة سانا في بغداد “إن قوات جهاز مكافحة الارهاب وقوات عمليات صلاح الدين وسامراء والحشد الشعبي الوطني شنت فجر اليوم عملية عسكرية واسعة لتطهير مناطق وقرى اطراف مدينة الضلوعية من عصابات تنظيم /داعش/ الارهابي”.

وأشار المصدر الى مقتل 33 ارهابيا وتدمير تسع سيارات محملة باسلحة اضافة الى صهريج مفخخ.

وأضاف المصدر ان قوات عمليات صلاح الدين وطيران الجيش العراقي تمكنا من القضاء على 43 ارهابيا اخرين في منطقتي الصينيةوالضلوعية.

وقال عضو في اللجنة الامنية في مجلس محافظة صلاح الدين لمراسلة سانا في بغداد ان طيران الجيش قصف رتلا لعصابات/داعش/ الارهابية في ناحية الصينية كان متوجها الى قضاء بيجي شمال تكريت في محافظة صلاح الدين ما اسفر عن مقتل /28/ارهابيا وحرق سبع سيارات كانوا يستقلونها.

واضاف المصدر ان وحدة من قوات عمليات صلاح الدين قضت على 7 ارهابيين بينهم ثلاثة انتحاريين اثناء محاولتهم الاقتراب من ناحية الضلوعية كما قضت على ثمانية ارهابيين قاموا بشن هجوم على منطقتي الهور والاسناد شمال الضلوعية انطلاقا من منطقة خزرج المجاورة للمنطقة.

وكانت اعداد كبيرة من مقاتلي الحشد الشعبي ووحدات من الهندسة العسكرية معززة بكاسحات الغام وسرايا دروع وصلت امس الى ناحية الضلوعية لموءازرة رجال العشائر المنتفضة ضد الارهاب في مناطق طوق الضلوعية بعد ان تعرضت المنطقة الى هجوم بست سيارات مفخخة وهجوم من اربعة محاور ما تسبب بمقتل واصابة واحد وعشرين من ابناء القوات المسلحة العراقية.

كما وجهت طائرات سلاح الجو العراقي ضربة مركزة الى تجمعات الارهابيين في منطقة البعاج شمال غرب الموصل اسفرت عن مقتل /40/ ارهابيا بينهم ابرز معاوني الارهابي ابو بكر البغدادي.

وقال بيان لوزارة الدفاع العراقية تسلمت سانا نسخة منه “ان صقور الجو بالتنسيق مع الاستخبارات العسكرية تمكنوا من قتل اكثر من 40 ارهابيا من بينهم ابرز معاوني البغدادي الارهابي /عبد الله علي/ الملقب بابي بكر الخاتوني في منطقة البعاج شمال غرب الموصل”.

وفي بيان ثان اعلنت وزارة الدفاع العراقية عن مقتل ثلاثة من ابرز متزعمي تنظيم/داعش/ وهم الارهابيون /عكاشة البغدادي/ و/عدنان خضير/ و/علي محمد الشاير/ الذين قتلوا بضربة جوية نفذها طيران الجيش العراقي اثناء تجمعهم بدائرة نفوس البعاج غرب الموصل.

وفي محافظة بابل وسط العراق تمكنت قوات عراقية مشتركة من القضاء على 23 ارهابيا من عصابات /داعش/ كانوا على قوارب في نهر الفرات في قضاء جرف الصخر شمال محافظة بابل.

وقال مصدر في قيادة عمليات بابل لمراسلة سانا “ان قوة من قيادة عمليات بابل بالتعاون مع جهاز المخابرات الوطني وسرايا الدفاع الشعبي تمكنت من رصد ستة قوارب على نهر الفرات بمنطقة الفاضلية التابعة لناحية جرف الصخر تحمل أسلحة وارهابيين من /داعش/”.

وأضاف المصدر ان القوة فتحت النار على القوارب بكثافة ما اسفر عن قتل جميع الارهابيين البالغ عددهم 23 ارهابيا من بينهم ارهابي يحمل الجنسية القطرية ويدعى /هوارج عجاج /.

يذكر ان القوات العراقية تواصل منذ عدة اشهر ملاحقة العناصر الارهابية فى عدة مناطق بالعراق وقضت على المئات منهم واعادت الامن والاستقرار الى عدد من المناطق التى استولوا عليها.

رئيس الحكومة العراقية يؤكد خلال لقائه كيري ترحيب بلاده بأي جهد دولي في مجال مكافحة الإرهاب

سياسا أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تأييد بلاده لأي جهد دولي لمساعدة العراق في حربه ضد التنظيمات الارهابية وعلى رأسها تنظيم /داعش/ الارهابي مرحبا بالتحركات التي تهدف الى بناء تحالف دولي لمواجهة الارهاب.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي في بيان تسلمت /سانا/ نسخة منه اليوم إن العبادي بحث مع وزير الخارجية الامريكي جون كيري في بغداد اليوم اضافة الى العلاقات الثنائية والاوضاع السياسية والامنية في المنطقة “مسألة بناء تحالف دولي لمواجهة تنظيم /داعش/ الارهابي”.

وأضاف البيان إن “كيري أكد دعم واشنطن للعراق وحكومته الجديدة وانها على استعداد لتقديم جميع انواع الدعم الذي يحتاجه العراق في حربه ضد تنظيم داعش الإرهابي واستقرار أوضاعه الامنية”.

وفي سياق متصل أكد الدكتور إبراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي خلال لقائه نظيره الامريكي ان الارهاب بات يهدد كل دول المنطقة وعلى الجميع التعاون لمكافحة هذه الظاهرة.

وقال بيان لمكتب وزير الخارجية العراقي اليوم إن “الجعفري بحث مع كيري آليات التعاون المشترك في الجانب العسكري والاستخباري لمواجهة خطر التنظيمات الإرهابية في العراق ومختلف دول العالم”.

وبين الجعفري وفق البيان أن تنظيم داعش الارهابي اليوم يهدد دول المنطقة داعيا الجميع الى الوقوف صفا واحدا لمواجهة هذا الإرهاب العابر للدول والقارات وقال إن “التنظيمات الإرهابية لا تستهدف دولة دون أخرى ولا قومية دون أخرى ولا مذهبا دون آخر إنما تستهدف الإنسانية كلها ما يتطلب موقفا عالميا لمحاربتها”.

وأكد الجعفري أن العراق سيتجاوز كل التحديات التي تواجهه “من خلال تشكيله حكومة تحظى بمقبولية واسعة ويسهم فيها الجميع وسيمضي في طريق إعادة الثقة بين الفرقاء السياسيين وتطوير وتنمية اقتصاده وبسط أمنه وتوفير الخدمات والانفتاح بعلاقاته على دول العالم كافة وخاصة دول الجوار لتعزيز التعاون السياسي والأمني والاقتصادي والمجالات الأخرى والإفادة من خبرات الدول المتقدمة والحفاظ على أمن واستقرار المنطقة مع مراعاة عدم التدخل في الشوءون الداخلية للبلدان”.

كيري مستبقا كلمة أوباما.. المجتمع الدولي لن يقف مكتوف الأيدي تجاه تنظيم الدولة الإسلامية وسينجح في قطع دابر الإرهاب في المنطقة

وفي مؤتمر صحفي خلال زيارته المفاجئة إلى العراق اعتبر كيري أن المجتمع الدولي لن يقف مكتوف الأيدي أمام “انتشار الشر على يد تنظيم الدولة الإسلامية وسينجح في قطع دابر الإرهاب في المنطقة والعالم”والذي تؤكد الوقائع والأحداث أن إدارة بلاده هي المسؤولة الأولى عن تفشيه في المنطقة وتنامي خطره على دول العالم بعد اتباعها سياسة دعم التنظيمات الإرهابية والتغاضي عن إجرامها.

وأشار كيري إلى أن “بناء التحالف الدولي الذي يشكل جزءا أساسيا من سياسة بلاده العالمية سينمو خلال الأيام القادمة وسينجح في وضع حد للتهديد الذي يواجهه العراق والمنطقة والعالم” دون أن يحدد بشكل واضح شكل هذا التحالف الذي تخشى بعض الأوساط أن يكون تحالفا لتنفيذ أجندات واشنطن في المنطقة وليس لمواجهة الإرهاب
الذي بات خطرا يهدد العالم بأسره.

ولفت كيري إلى أن “الرئيس باراك أوباما سيرسم اليوم وصفا دقيقا للاستراتيجية الواسعة للتصدي لتنظيم /الدولة الإسلامية/ وسيتم العمل على بناء ما تم الاتفاق عليه سابقا لتشكيل تحالف أوسع قدر الإمكان” معتبرا “أن الجميع له مصلحة في تضافر الجهود المشتركة من تقديم المساعدة العسكرية والتعقب وملاحقة تدفق المقاتلين الأجانب وتجفيف مصادر المال”.

وقال كيري.. إن “الولايات المتحدة تسهم عسكريا وإنسانيا ضد تنظيم /الدولة الإسلامية/ إذ تم تنفيذ أكثر من 150 غارة بمساعدة حلفائنا على مواقعه بغية إضعافها وتحجيمها كما أرسل المجتمع الدولي حزما غذائية وصلت إلى 8ر1 مليون شخص مهجر بسبب وحشية هذا التنظيم” مضيفا.. ان بلاده “ستوفر مليون دولار للمنظمات الإنسانية التي تعمل بكل طاقتها للتخفيف من وطأة الحالة الإنسانية في العراق”.

وكان جون كيري توجه اليوم الى المنطقة في جولة تهدف الى بناء تحالف دولي لمواجهة تنظيم /داعش/ الارهابي مستبقا كلمة أوباما الذي سيرسم فيها خطته لمواجهة هذا التنظيم في محاولة للظهور بمظهر الحريص على مكافحة الإرهاب من قبل إدارته والتهرب من تحمل المسوءولية المباشرة عن ظهور هذا التنظيم وتمدده في سورية والعراق.

في سياق آخر وبالتزامن مع زيارة كيري قتل اثنا عشر عراقياً وأصيب 29 آخرون جراء تفجيرات إرهابية بثلاث سيارات مفخخة شرق العاصمة العراقية بغداد اليوم.

وقال ضابط في الشرطة العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية أن التفجيرات الثلاثة وقعت بفارق دقائق معدودة في حي بغداد الجديدة ما أدى إلى مقتل 12 شخصاً وإصابة 29 آخرين بجروح.

انظر ايضاً

القوات العراقية تطلق عملية أمنية لملاحقة فلول (داعش) في ديالى

بغداد-سانا أطلقت القوات العراقية صباح اليوم عملية أمنية واسعة النطاق في منطقة حاوي العظيم شمال …