نزارباييف لروحاني: التوصل إلى اتفاق حول النووي الإيراني سينعكس إيجابا على العلاقات الثنائية

موسكو-طهران-سانا

بحث الرئيس الإيراني حسن روحاني مع نظيره الكازاخستاني نور سلطان نزار باييف في الاستانة اليوم سبل الارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات إضافة للقضايا الإقليمية والدولية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية ارنا عن روحاني قوله خلال مؤتمر صحفي عقده بعد مراسم التوقيع على وثائق للتعاون بين البلدين “إن نتائج محادثات الوفد الإيراني مع نظيره الكازاخستاني تكشف وجود الإرادة اللازمة لتطوير العلاقات بينهما في مختلف المجالات” مضيفا إن حضور الوفد الإيراني رفيع المستوى ورجال الأعمال الإيرانيين في كازاخستان يؤكد وجود العزم والإرادة لتعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

بدوره وصف الرئيس الكازاخستاني زيارة الرئيس روحاني والوفد المرافق له بالمهمة وقال “إننا نعتبر إيران شريكا مطمئنا في المنطقة وبحر قزوين”.

وأعرب نزار باييف عن أمله بأن تؤدي هذه الزيارة والملتقى المشترك بين رجال الأعمال الإيرانيين والكازاخستانيين إلى تطوير العلاقات بين البلدين أكثر فأكثر مشيرا إلى أن التبادل التجاري بين إيران وكازاخستان انخفض خلال السنوات الأخيرة ما يتطلب اتخاذ ما يلزم لرفع حجم التعاون بينهما.

وخلال مباحثات أجراها اليوم مع الرئيس روحاني أعرب الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف عن ثقته بأنه سيتم التوصل إلى اتفاق حول برنامج إيران النووي بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد.

وقال نزارباييف إن التوصل إلى “اتفاق مثمر” حول برنامج إيران النووي “سينعكس إيجابا” على التنمية الاقتصادية لإيران نفسها وعلى العلاقات المتبادلة بين كازاخستان وايران.

وأضاف” إننا نثق بأنكم ستحلون بصورة مثمرة القضية الكبيرة المطروحة امام ايران بصدد برنامجها النووي”.

وأشار نزارباييف إلى أنه يمكن لكازاخستان زيادة صادراتها من القمح الى ايران خمسة اضعاف لتصبح 5ر2 مليون طن سنويا موضحا أنه مع وضع السكة الحديدية التي تربط بين كازاخستان وتركمانستان وإيران ودول الخليج موضع الاستخدام العملي ستزداد قدرات كازاخستان التصديرية الى حد كبير وستتيح هذه السكة نقل عشرة ملايين طن من الشحنات ويمكن لإيران ان تصدر عبر هذه السكة إلى أسواق روسيا والصين كما ستتيح لبلاده الوصول إلى أسواق الخليج.

ولفت إلى أنه سيجري الاحتفال بافتتاح السكة في أواخر شهر تشرين الأول المقبل.

وكان الرئيس روحاني أكد أمس قبيل مغادرته طهران متوجها إلى كازاخستان أن إيران تعتبر من الناحية الاستراتيجية همزة وصل مهمة جدا بين آسيا الوسطى والمياة الحرة وأضاف ان مشروع السكك الحديدية بين إيران وتركمانستان وكازاخستان سيدشن هذا العام.

صالحي: ايران وروسيا تضطلعان بدور مهم في تطورات المنطقة والعالم

بدوره أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أهمية الدور المتميز لإيران وروسيا في تطورات المنطقة وعلى الصعيد الدولي.1

وأعرب صالحي خلال لقائه اليوم وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك الذي يزور طهران “عن أمله باتخاذ إيران وروسيا استراتيجية اكثر قبولا بخصوص علاقاتهما نظرا للأوضاع الحالية التي تمر بها المنطقة”.

وأشار إلى لقاءاته ومحادثاته السابقة مع نوفاك وقال “إن خطوات جيدة اتخذت انذاك لكن المحادثات بين البلدين مستمرة ومن المقرر ان يلتقي الرئيس حسن روحاني نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش اجتماع شنغهاي”.

كما أعرب صالحي عن ارتياحه لزيارة وزير الطاقة الروسي وعن أمله بأن تحقق هذه الزيارة نتائج مثمرة كسابقاتها.

من جانبه قال نوفاك “إن إيران وروسيا بلدان حليفان ومتقاربان ولديهما تعاون تجاري واقتصادي واسع”.

وأشار وزير الطاقة الروسي إلى اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين والذي سيعقد اليوم وقال ان اللجنة المشتركة عقدت عام 2013 برئاسة إيران في موسكو وتعتبر محطة مناسبة للعلاقات القادمة بين البلدين.

ويزور نوفاك طهران بدعوة من وزارة النفط الإيرانية لاجراء مشاورات في مجال الطاقة.