محافظ درعا: تجهيز 10 آبار وموافقات لحفر 10 لتعويض نقص المياه

درعا-سانا

أكد محافظ درعا محمد خالد الهنوس جاهزية آبار ومناهل المياه لتأمين مياه الشرب لجميع المواطنين رغم الاعتداءات الإرهابية على مشاريع المياه في المدينة.

وأشار المحافظ خلال جولة على آبار ومناهل المياه بمدينة درعا اليوم إلى أن اعتدءات الإرهابيين على مشاريع المياه في المنطقة الغربية سببت نقصا في مياه الشرب وأحيانا قطعها عن اكثر من 34 تجمعا سكانيا مبينا أن المحافظة شكلت اللجان المختصة لايجاد البديل وتامين مياه الشرب للمواطنين.

وبين أنه بالتعاون مع المديريات المعنية تم تجهيز 10 آبار منها بئران جديدان قيد الانجاز إضافة إلى منح موافقات لحفر 10 آبار جديدة إضافة إلى تأمين 17 صهريجا لتوزيع مياه الشرب على الأحياء في المدينة بالتعاون مع المجتمع المحلي.

وطلب الهنوس من مجلس مدينة درعا تجهيز منطقة الآبار والمناهل وتحويلها إلى ساحات معبدة والباقي إلى مروج خضراء مؤكدا أن المحافظة جاهزة لتقديم الدعم للمجلس لانجاز الأعمال المطلوبة منه بالسرعة الممكنة.

من جانبه أكد مدير عام مؤسسة المياه بالمحافظة المهندس محمد المسالمة أن مصادر المياه في درعا خالية من أي تلوث وأن المؤسسة من خلال تواصلها مع عدد من المنظمات الدولية امنت نحو 150 طنا من سائل تعقيم المياه ونحو 25 اسطوانة غاز مخصصة لتزويد المشاريع المركزية بسائل التعقيم بتراكيز عالية.

وأضاف المسالمة أن المؤسسة تعاني من الاعتداء على مشاريع المياه في المنطقة الغربية وكان آخرها صباح اليوم حيث منعت التنظيمات الإرهابية عمال الضخ من تشغيل محطة الاشعري واستئناف ضخ المياه إلى مدينة درعا فيما تتعاون المؤسسة مع المجتمع المحلي من أجل إعادة عملية الضخ.

وبين أن الجولة شملت محطة ضخ الكاشف التي تضم أربعة آبار ثلاثة منها بالخدمة الفعلية مزودة بمجموعة توليد 256 ك ف بغزارة 70 مترا مكعبا بالساعة وبئري البلدية والنادي الاجتماعي في منطقة البانوراما مزودين بمجموعة توليد استطاعة 100 ك ف بغزارة 45 مترا مكعبا بالساعة وبئرا في حي السبيل مزودا بمجموعة توليد 60 ك ف بغزارة 25 مترا مكعبا بالساعة إضافة إلى بئر في حي السبيل قيد التشغيل التجريبي.

شارك في الجولة أمين فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي شكري الرفاعي ونائب المحافظ المهندس عواد سويدان وعضو المكتب التنفيذي المختص وعدد من المديرين المعنيين.