الزراعة تستعد لإطلاق خارطة الحزام البيئي لشجرة الزيتون

تستعد وزارة الزراعة لإطلاق خارطة الحزام البيئي لشجرة الزيتون وبين الدكتور مهند ملندي مدير مكتب الزيتون بالوزارة لصحيفة الثورة في عددها الصادر اليوم أنه تم استكمال تحليل البيانات الواردة من عشر محافظات والمكتب بانتظار استلام البيانات من محافظات درعا والسويداء والقنيطرة تمهيداً لانجاز الخارطة التي من المقرر اتاحتها للمهتمين بزراعة وتسويق الزيتون عبر شبكة النت.

ورأى ملندي أن الخارطة تشكل مرجعاً أساسياً لمزارع الزيتون عند اختياره الصنف المراد زراعته وبما يضمن تحسين الإنتاجية وخفض تكاليف الإنتاج مشيراً أن الخارطة ستظهر الأصناف المناسبة البديلة والمتحملة للظروف البيئية الحيوية.‏

وعلل ملندي قيام الوزارة بإعداد الخارطة لوجود بعض الأصناف بمناطق لا تتناسب والبيئة المزروعة فيها ما ينعكس سلباً على الخواص النباتية والإنتاجية مشيراً أن الأصناف المعتمدة في الخارطة حسب التوزع المكاني وبما يحقق احتياجات النمو والإنتاج خاصة لجهة الظروف الحيوية وغير الحيوية وبشكل أدق اختيار الصنف المقاوم للآفات وتحمل الظروف البيئية لكل منطقة.‏

وأشار مدير المكتب إلى أن الاستمارة المعدة على أساس القرية أتت على مجموعة من المعطيات منها أماكن تواجد الزيتون والارتفاع عن سطح البحر والهطل المطري والأصناف السائدة والمواصفة الإنتاجية وتحمل التأثيرات الحيوية ومدى التأقلم مع الظروف البيئية السائدة في منطقة الزراعة والأصناف المرافقة ومرادفاتها المختلفة.‏

ولفت ملندي إلى أن لدى سورية 90 صنفاً موثقاً ومسجلاً وتتوزع حسب الظروف الطبيعية وتتوزع الأصناف بشكل عام حسب الظروف المحلية ففي حلب الصنف الزيتي وإدلب الصوراني واللاذقية الخضيري وطرطوس الدعيبلي وفي تدمر الأصناف التدمرية مثل المخرم والجلط ولكن مع ذلك هناك بعض الأصناف الموجودة حالياً في عدد من المناطق لا تتناسب والبيئة المحلية ويعود ذلك في جزء منه لعدم ضبط آلية عمل المشكلات الخاصة وانتقال شتول الأصناف لديها دون الاكتراث بمناطق زراعتها.‏

انظر ايضاً

الخدمات الفنية باللاذقية تغلق مكباً وتضع مطمراً بالخدمة

اللاذقية-سانا تعمل مديرية الخدمات الفنية بمحافظة اللاذقية بالتعاون مع فرع مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية متاع …