الشريط الأخباري

الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على مبنى مؤسسة المياه وعدد من المعامل في حلب ويدمر 13 سيارة لتنظيم “داعش” الإرهابي بريف حلب الشرقي… إحباط هجوم كبير لإرهابيي “جيش الفتح” بريف حماة وإيقاع 48 قتيلا بصفوفهم

محافظات-سانا 

أعلن مصدر عسكري ظهر اليوم استعادة السيطرة على مبنى مؤسسة المياه وعدد من المعامل على اتجاه مشفى الكندي و10 كتل أبنية على اتجاه العامرية في مدينة حلب.

وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عمليات نوعية على تجمعات التنظيمات الإرهابية في حلب أسفرت عن “استعادة السيطرة على مؤسسة المياه ومعامل البيرة والزجاج والسجاد على اتجاه مشفى الكندى و10 كتل أبنية على اتجاه حي العامرية”.

وأشار المصدر العسكري إلى أنه تم خلال العمليات تدمير مركز قيادة للتنظيمات الإرهابية والقضاء على أكثر من 20 من أفرادها بينما فر الباقون تاركين أسلحة وذخيرة”.

واستعادت وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة يوم الأحد الماضي السيطرة على مشفى الكندى بالكامل مع السفوح الغربية لمنطقة الشقيف وتلة الحمرا ومزارع الـ 16 جنوب غرب مخيم حندرات.

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة دعت جميع المسلحين إلى مغادرة الأحياء الشرقية لمدينة حلب وترك السكان المدنيين يعيشون حياتهم الطبيعية وأن قيادتي الجيشين السوري والروسي يضمنان الخروج الأمن للمسلحين.

وفي وقت لاحق قال المصدر إن الطيران الحربي السوري نفذ غارات مكثفة على محاور تحرك إرهابيي تنظيم داعش في منطقة رسم الإمام شرق مدينة حلب بنحو 45 كم.

ولفت المصدر إلى أن الغارات “أسفرت عن تدمير 13 سيارة مزودة برشاشات ثقيلة ومقتل وإصابة العشرات من مرتزقة التنظيم التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية”.

وتكبد تنظيم “داعش” الإرهابي في الأيام القليلة الماضية خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد نتيجة الضربات المكثفة للطيران الحربي السوري على مواقع انتشاره في ريف حلب الشرقي.

وحدات من الجيش العربي السوري تقضي على أكثر من 30 إرهابيا من “النصرة” وتستعيد 8 كتل أبنية في خان الشيح 

في ريف دمشق قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على أكثر من 30 إرهابيا من تنظيم “جبهة النصرة” ودمرت لهم 12 آلية متنوعة في الديرخبية وقضت على عدد من إرهابيي ما يسمى “جيش الاسلام” في الغوطة الشرقية.

وأفاد المصدر العسكري بأن وحدات من الجيش العاملة على اتجاه الديرخبية بريف دمشق الغربي “اشتبكت مع مجموعات ارهابية تسللت الى محيط عدد من النقاط العسكرية في المنطقة”.

وبين المصدر أن الاشتباك “انتهى بإحباط محاولة التسلل ومقتل أكثر من 30 إرهابيا وتدمير 4 عربات نقل و8 دراجات نارية”.

ولفت المصدر الى أن وحدة من الجيش “استعادت السيطرة على 8 كتل أبنية جنوب غرب تل أبو سية في منطقة خان الشيح”.

وأضاف المصدر أن استعادة السيطرة “تحققت بعد اشتباكات عنيفة مع التنظيمات الارهابية اسفرت عن سقوط العديد من القتلى في صفوفها بينما لاذ الباقون بالفرار تاركين اسلحتهم وذخيرتهم”.

وبدأت وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية السبت الماضي عملية عسكرية لاجتثاث إرهابيي “جبهة النصرة” من منطقة خان الشيح سيطرت خلالها على عدد من المزارع والابنية في منطقة الديرخبية.

وفي وقت لاحق لفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش “تصدت لاعتداءات المجموعات الإرهابية على عدد من النقاط العسكرية في جوبر وعربين وتل الصوان وحتيتة الجرش والمصح ومخيم الوافدين في الغوطة الشرقية وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين”.

وينتشر في عدد من قرى الغوطة الشرقية مجموعات إرهابية يتبع معظمها لما يسمى “جيش الإسلام” المدعوم من نظامي آل سعود الوهابي وأردوغان الاخواني وتعتدي على الأهالي في القرى والبلدات الآمنة وأحياء مدينة دمشق بالقذائف وكان آخرها أمس الأول حيث أصيب شخصان بجروح جراء اعتدائهم بـ 12 قذيفة صاروخية على منطقة العباسيين وحيي القصاع وعرنوس السكنية بدمشق.

وحدات من الجيش توقع 48 قتيلا بين صفوف الإرهابيين وتدمر عددا من آلياتهم وتجمعاتهم في ريفي حمص وحماة

إلى ذلك سقط 48 قتيلا وعشرات المصابين بين صفوف التنظيمات الإرهابية التكفيرية بنيران وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف حماة الشمالي الغربي.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية اشتبكت بعد ظهر اليوم مع مجموعات تكفيرية مما يسمى “جيش الفتح والعزة والفرقة الوسطى” شنت هجوما كبيرا على اتجاه قرى أبو عبيدة وجبين وتل ملح بريف حماة الشمالي.

ولفت المصدر إلى أن الاشتباكات “انتهت بإحباط الهجوم بعد مقتل 48 إرهابيا وإصابة العشرات وتدمير عربات بي ام بي ومصفحات وسيارات محملة بالذخيرة و5 سيارات مزودة برشاشات ثقيلة”.

وكان المصدر قال في وقت سابق اليوم إن “وحدة من الجيش نفذت عددا من الكمائن على محاور تسلل الإرهابيين بين ريف سلمية ومنطقة الرستن صادرت خلالها كميات كبيرة من الذخيرة المتنوعة كانت معدة للتهريب إلى منطقة الرستن”.

ودمر الطيران الحربي السوري أمس دبابات وآليات وعربات للتنظيمات الإرهابية وقضى على أعداد من أفرادها في ريف حماة الشمالي.

وفي حمص ذكر المصدر إن وحدات من الجيش نفذت ضربات مدفعية مكثفة بإسناد من سلاح الجو على مواقع انتشار تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في قرى تل ذهب وبرج قاعي وعز الدين والقنيطرات ودير فول وأم شرشوح بريف حمص الشمالي.

ولفت المصدر إلى أن العملية “أسفرت عن تدمير عدد من الآليات وسقوط عشرات القتلى والمصابين بين صفوف الإرهابيين”.

وتنتشر في المنطقة الممتدة بين منطقة الرستن وريف سلمية مجموعات إرهابية تكفيرية أغلبها مما يسمى “حركة أحرار الشام وجبهة النصرة” ترتكب المجازر بحق الأهالي حيث هاجمت قرية الزارة في أيار الماضي انطلاقا من الرستن وقتلت عشرات الأشخاص أغلبهم من النساء والأطفال.

القضاء على إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” وتدمر نقاطا محصنة وآلية في درعا وريفها

ونفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات مكثفة على تجمعات وبؤر إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التكفيرية التابعة له في منطقة درعا البلد ومحيطي النعيمة والغارية الغربية.

وأفاد مصدر عسكري بأن “العمليات أسفرت عن تدمير مقر للإرهابيين في حي العباسية ومقتل عدد منهم في منطقة درعا البلد”.

وقضت وحدة من الجيش أمس على 20 ارهابيا في منطقة درعا البلد التي تعد الشريان الحيوي لإمداد التنظيمات الارهابية بالأسلحة والمرتزقة للانضمام لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الارهاب الدولية.

وفي وقت لاحق أشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش “قضت على ارهابيين كانوا يقومون بأعمال التحصين وتجريف الأراضي لإقامة سواتر ترابية جنوب شرق مؤسسة الكهرباء وفي مخيم النازحين بدرعا البلد”.

وأضاف المصدر أن عمليات الجيش على تجمعات الإرهابيين في درعا المحطة أدت إلى “تدمير 3 نقاط محصنة شرق ساحة بصرى وسيارة جنوب بناء قطيفان والقضاء على عدد من الإرهابيين”.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “قضت على مجموعة إرهابية ودمرت ما بحوزتها من أسلحة وذخائر في رمايات دقيقة شمال غرب جسر الغارية الغربية” بالريف الشمالي الشرقي في حين” أوقعت وحدة من الجيش عددا من الارهابيين قتلى ومصابين شرق بلدة النعيمة” نحو 4 كم إلى الشرق منها.

وتنتشر في درعا البلد وعدد من قرى وبلدات ريف درعا تنظيمات تكفيرية أغلبها يتبع لتنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء توحيد الجنوب”و “كتائب مجاهدي حوران”و “كتيبة مدفعية سجيل” وغيرها التي تتلقى الدعم والتمويل من كيان العدو الاسرائيلي وأنظمة عربية واقليمية ودولية معادية للسوريين.

إيقاع 15 قتيلا ومصابا بين صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” في النقار بريف القنيطرة

وقضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة على عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” خلال عملية نوعية على أحد تجمعاتهم بريف القنيطرة.

وأفاد مراسل سانا في القنيطرة بأن “وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية قصفت بالمدفعية وكرا لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في قرية النقار الغربي جنوب غرب مشاتي حضر”.

ولفت المراسل إلى أن القصف “أسفر عن مقتل وإصابة /15/ ارهابيا على الأقل وتدمير الوكر بشكل كامل”.

وتنتشر في ريف القنيطرة مجموعات تكفيرية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بكيان العدو الإسرائيلي الذي ينقل مصابيها إلى مشافيه داخل الأراضي المحتلة ويقدم لها التسليح والمعلومات الاستخباراتية ويتدخل في كثير من الأحيان بشكل مباشر لدعمها في أعمالها الإجرامية ضد الأهالي والبنى التحتية السورية.

تدمير مقرات لإرهابيي “داعش” بدير الزور

كما أشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة دمرت مقرات وتجمعات وآليات لتنظيم “داعش” الإرهابي في أحياء العمال والجبيلة والرشدية والحويقة وغرب تل بروك وشرق المطار بدير الزور.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

الجيش يعترض عربات عسكرية للاحتلال الأمريكي في تل تمر

الحسكة-سانا اعترض حاجز للجيش العربي السوري رتل عربات عسكرية لقوات الاحتلال الأمريكي