موسكو تحذر واشنطن: أي عدوان أمريكي على سورية سيؤدي إلى نتائج كارثية على منطقة الشرق الأوسط

موسكو-سانا

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن أي عدوان أمريكي “مباشر” على سورية سيؤدي إلى نتائج كارثية على منطقة الشرق الأوسط.

ونقل موقع روسيا اليوم عن زاخاروفا قولها خلال برنامج تلفزيوني يبث اليوم “إن اعتداء الولايات المتحدة المباشر ضد سورية والجيش السوري سيؤدي إلى تحولات تكتونية مرعبة ليس على هذه الدولة فحسب بل على المنطقة بأسرها”.

وكانت الخارجية الروسية أعربت عن قلقها العميق من عدوان طائرات “التحالف الأمريكي” على موقع للجيش العربي السوري في دير الزور في 17 ايلول الماضي داعية الجانب الأمريكي إلى إجراء تحقيق دقيق مع اتخاذ التدابير والإجراءات الضرورية لمنع تكرار مثل هذه الاعتداءات لاحقا.

وتأتي تصريحات المتحدثة باسم الخارجية الروسية بعد أيام مما كشفه مسؤولون أمريكيون من أن إدارة الرئيس باراك أوباما بدأت تبحث “اتخاذ ردود أقوى” أزاء عمليات الجيش العربي السوري بما في ذلك الردود العسكرية وذلك إثر التقدم الذى يحققه في مختلف المناطق السورية حيث يأتي ذلك في إطار الحملة التي تقوم بها واشنطن لابتزاز روسيا والتنصل من تنفيذ مضمون الاتفاق الروسي الأمريكي الأخير حول سورية.

زاخاروفا تنتقد بشدة تصريحات وزير الخارجية البريطاني ضد روسيا بشأن سورية

كما ردت زاخاروفا متهكمة على وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الذي اعتبر “أن لا سلاح يكبح روسيا ويثنيها عن سورية سوى الخجل” بقولها “إن الغرب هو الذي ابتكر وسائل مكافحة الخجل”.

وذكر موقع روسيا اليوم أن زاخاروفا وفي تعليق لها بهذا الصدد دونت على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حوارا مفترضا بين وزيري الدفاع والخارجية الروسيين سيرغي شويغو وسيرغي لافروف يقول فيه شويغو لـ لافروف “هل تصدق يا سيادة الوزير لقد حلت بنا المصيبة إذ تمكن البريطانيون من ابتكار سلاح جديد ضدنا وهذا السلاح هو سلاح الخجل فيما مركز “سكولكوفا” الروسي للابتكارات لم يتوصل حتى الآن إلى أي سلاح من هذا القبيل”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن لافروف يجيب “ما عليك يا سيادة الوزير إلا محاولة تسليم جنودنا خليطا من الفورموتيرول والتريامسينولون والبريدنيزولون لقدرة هذه الخلطة على إزالة الخجل وتقوية العضلات حيث جرى اختبار هذا الكوكتيل على لاعبات التنس الأمريكيات”.

وجاء رد زاخاروفا هذا تعليقا على ما صرح به وزير الخارجية البريطاني جونسون مؤخرا حيث اعتبر أن “السلاح الأقوى الذي يمكن استخدامه ضد روسيا عقابا لها على تدخلها في سورية هو الخجل”.

وكشف الوزير البريطاني في تصريحه لصحيفة “صن” يوم أمس عن أن لندن وواشنطن “تنظران في بعض الخيارات المتاحة بما يخدم الضغط على روسيا لإرغامها على تغيير موقفها تجاه ما يحدث في سورية”.

وتواصل الحكومة البريطانية تماديها وانخراطها في العدوان الذي تتعرض له سورية وتتحمل مسؤولية مباشرة عن سفك الدم السوري واستفحال الخطر الذي يمثله الإرهاب على السلم والأمن الإقليمي والدولي.

واعتبر جونسون أن موقف بلاده وواشنطن إزاء روسيا صار أشد من ذي قبل نظرا لما تمارسه موسكو حسب زعمه في سورية كما رجح أن تتحول روسيا “إلى بلد منبوذ وتفقد أي تعاطف أو تضامن معها في العالم إذا لم تبدل موقفها”.

وبدأت القوات الجوية الروسية في الثلاثين من أيلول العام الماضي عملية عسكرية بطلب من الدولة السورية لدعم جهود الجيش العربي السوري في معركته ضد الإرهاب أسفرت عن تدمير آلاف الأهداف للتنظيمات الإرهابية من عتاد وأسلحة متنوعة ومنشآت لإنتاج القذائف إضافة إلى عربات وسيارات وصهاريج تنقل النفط السوري المسروق إلى داخل الأراضي التركية.

ومن بين خيارات الضغط التي تدرسها لندن حسب صحيفة “صن” مقاطعة الشخصيات الرسمية البريطانية بطولة العالم لكرة القدم المزمعة في روسيا سنة 2018.

وفيما ذكرته زاخاروفا من عقاقير في معرض الحديث المفترض الذي دار بين وزيري الدفاع والخارجية الروسيين إنما كانت تشير فيه إلى اختراق قراصنة قاعدة بيانات منظومة “ادامز” لمكافحة المنشطات والمواد التي نشروها والتي تثبت تغاضي الجانب الأمريكي عن تعاطي لاعبتي التنس الشقيقتين الأمريكيتين سيرينا وفينوس وليامز الفورموتيرول والتريامسينولون والبريدنيزولون المنشطة المحظورة على الرياضيين.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

زاخاروفا: واشنطن مركز إدارة القرارات والتصريحات الأوروبية

موسكو-سانا اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن تصريحات ممثلي دول الاتحاد الأوروبي بشأن …