الشريط الأخباري

المشاكل الزراعية وحلولها في الندوة العلمية الأولى لمركز البحوث العلمية الزراعية

السويداء-سانا

ناقش المشاركون في الندوة العلمية الأولى التي أقامها مركز البحوث العلمية الزراعية بالسويداء اليوم المشاكل الزراعية في المحافظة والحلول المقترحة لها من خلال تطبيق نتائج الأبحاث المنفذة عليها.

وأشار ممثل المدير العام للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية المهندس لطفي جورية إلى سعي الهيئة لترسيخ التعاون العلمي مع باقي الفعاليات الزراعية ودعم تطبيق نتائج أبحاثها بما يخدم تطوير العمل الزراعي مستعرضا بعض المشاكل الزراعية بالمحافظة كالتخزين وإصابة المحاصيل بالآفات وانخفاض معدلات التقانات الحديثة وعدم معالجة مخلفات التقليم وتحويلها لمكعبات علفية.

بدوره لفت عميد كلية الزراعة الثانية بالسويداء الدكتور عادل أبو حسون في كلمته إلى التطور في القطاع الزراعي في سورية وما يشكله البحث العلمي من عنصر أساسي فيه منوها بالتعاون القائم بين الجامعة والهيئة لتطوير الواقع الزراعي والإرتقاء به وتقييم مشكلاته.

من جهته رأى مدير الزراعة بالسويداء المهندس بسام الجرمقاني أن تطوير القطاع الزراعي وزيادة دوره في الانتاج يتطلب الاستثمار الامثل والمستدام للموارد الطبيعية وإجراء الكثير من البحوث العلمية الزراعية العاجلة لملاءمة الاستثمار الزراعي مع ظروف مياه الري والهطولات المطرية والجفاف وخصوبة التربة.

بدوره دعا رئيس اتحاد الفلاحين بالسويداء خطار عماد الى زيادة دعم مراكز البحوث العلمية الزراعية والإقتراب بعملها أكثر من المزارعين وتثبيت العملية الزراعية بالأرياف والتوجه نحو الزراعات البديلة ووضع افق التسويق المناسبة للمنتجات الزراعية وتطوير واقع الثروة الحيوانية والصناعات الريفية.

في حين قدم رئيس مركز البحوث العلمية الزراعية بالسويداء الدكتور مشهور غانم عرضا عن واقع المركز والدوائر والشعب ومحطات البحوث التي تتبع له ومدى إهتمامه بمعالجة المشكلات الزراعية من خلال تنفيذ التجارب العلمية وتطوير الإنتاج الزراعي.

وقدمت خلال اليوم الأول من الندوة 9 أوراق عمل ضمن محوري الأشجار المثمرة وإدارة خصوبة التربة والمياه والدراسات الاقتصادية تركزت حول سبل الحد من انتشار آفة الفيلوكسيرا بالاعتماد على الأصول الأمريكية وكيفية التقليل من الفقد الكلي من القطاف إلى حين التعبئة والتغليف وطرق زراعة الفستق والمشاكل والحلول وطرق حفظ وضبط انجراف التربة الزراعية على الميول المتوسطة والكبيرة باستخدام تقنيات حصاد المياه في شروط المحافظة ومشكلة انخفاض معدلات تبني التقنيات الحديثة وانخفاض الكفاءة الانتاجية.

حضر افتتاح الندوة عضو المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة سوري الشوفي ورئيس مركز البحوث العلمية في درعا الدكتور سلطان يحيى ومديرو ادارة موارد بحوث الموارد الطبيعية وبحوث البستنة ورئيسة قسم علوم الأغذية في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية.

وتستعرض الندوة يوم غد 10 أوراق تتعلق بالادارة المتكاملة للآفات والمحاصيل الحقلية والانتاج الحيواني واستخدام التقانات الحيوية.