لاريجاني: محاولات أمريكا لتبرئة ساحتها من الجرائم في المنطقة ستبوء بالفشل

طهران-سانا

أكد رئيس مجلس الشورى الإيراني على لاريجاني أن أمريكا تحاول تبرئة ساحتها مما يجري من جرائم بشعة في سورية وفلسطين ولبنان والعراق من خلال إرسال طائرات الإغاثة ومهاجمة الإرهابيين مشددا على أن “مثل هذه الأساليب المفضوحة ستبوء بالفشل”.

وانتقد لاريجاني خلال الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإيراني اليوم سياسة الازدواجية التي تنتهجها أمريكا حيال ظاهرة الإرهاب في المنطقة.. وقال إن “تشريد المسيحيين وتدمير الأماكن الدينية في سورية لم يكن مهما لأمريكا كما أن جرائم المجموعات الإرهابية بحق الشعب السوري وإراقة الدماء لم تجرح مشاعر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بينما الآن يرسل عدة طائرات لضرب الإرهابيين في العراق بذريعة تقديم المساعدات الإنسانية وتبرئة ساحة بلاده من الجرائم البشعة التي ترتكب في سورية والعراق وفلسطين ولبنان”.

وأضاف لاريجاني “إذا كانت أمريكا من حماة حقوق الإنسان فلماذا التزمت الصمت حيال جرائم الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني خلال 70 عاما وجرائم التنظيمات الإرهابية التي ارتكبتها بحق الشعب السوري خلال 40 شهرا وجرائمها بحق الشعب العراقي وتشريدها للآلاف من السكان في بعض المناطق”.

وأكد لاريجاني أن “هذه الأساليب المفضوحة ستبوء بالفشل لأن هذا الزمن هو عصر صحوة الشعوب حيث سقط قناع الخداع والمكر عن وجوه الغرب وخاصة أمريكا” مشددا على أن السياسات المعادية للإسلام التي تعتمدها الدول الغربية خاصة أمريكا إلى جانب ما تقوم به الجماعات الجاهلة والمتطرفة في المنطقة أثارت الفوضى في العالم الإسلامي.

وقال لاريجاني إن الشعب السوري بجميع مكوناته تحمل الضغط والعمليات الإرهابية التي مارستها التنظيمات الإرهابية مثل ما يسمى تنظيم /دولة العراق والشام/ الارهابي طيلة 40 شهرا في الوقت الذي كانت أمريكا تدعم بشكل مستمر ومتواصل هذه التنظيمات الإرهابية.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت مؤخرا أن طائرات أمريكية قصفت مواقع ما يسمى تنظيم /دولة العراق والشام/ الإرهابي قرب مدينة أربيل بعدما سمح الرئيس الأمريكي باراك أوباما بذلك.

ولفت لاريجاني إلى أن قيمة أرواح الناس بالمنطقة وأمنهم ومستقبلهم أصبح بلا أي قيمة تذكر لما تعيشه دول المنطقة من تدخل غربي وأمريكي والإرهاب الذي يضرب بها بدءا من ليبيا إلى اليمن مؤكدا أن السياسات الشيطانية لامريكا إضافة لجرائم التنظيمات الإرهابية التي تقوم بممارسات شنيعة باسم الاسلام والدين “وجهان لعملة واحدة” وقد مزقتا الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية للدول الاسلامية.

واشار لاريجاني إلى العدوان الهمجي الذي يرتكبه الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني وخاصة ضد النساء والأطفال الأبرياء مؤكدا أن الكيان الصهيوني قام باستغلال أوضاع المنطقة وارتكب عدوانه الهمجي ضد الشعب الفلسطيني.

واستهجن لاريجاني موقف الإدارة الأمريكية حيال هذا العدوان الصهيوني المرير ووصفه بانه من المواقف المضحكة.

وشدد لاريجاني على ضرورة تقديم الرئيس الامريكي اجابات لسلوك وسياسات إدارته المتناقضة تجاه الإرهاب الذي تمارسه التنظيمات الإرهابية في المنطقة مضيفا اذا كانت الإدارة الامريكية مؤيدة للمسلمين فلماذا لم تقم باي ردة فعل تجاه هجوم الإرهابيين على المدن العراقية كسامراء والموصل والانبار وتكريت وتشريد الالاف من السكان وتخريب المراكز والاماكن الدينية.

وتساءل لاريجاني “إذا كانت امريكا تدعم الاقليات في العراق فلماذا لم ترسل طائراتها بعد سيطرة التنظيمات الارهابية على مدينة الموصل العراقية” داعيا الرئيس الامريكي للبحث عن طريق آخر للفت أنظار شعوب المنطقة والعالم عن الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني.

وأكد لاريجاني ضرورة وحدة المسؤولين العراقيين سواء في بغداد أو أربيل لمواجهة الأخطار المحدقة بالعراق.

انظر ايضاً

لاريجاني: إيران سبقت الكثير من الدول في مكافحة فيروس كورونا

طهران-سانا أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني أن إيران سبقت الكثير من دول …