الرئيس بوتين: أهمية إعداد قائمة موحدة للتنظيمات الإرهابية في سورية

موسكو-سانا

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي أجراه معه اليوم الملك الأردني عبد الله الثاني أهمية إعداد الأردن لقائمة موحدة للتنظيمات الإرهابية في سورية مشددا على ضرورة “عدم التمهل في تنسيق جميع الدول المعنية” في مواجهة تنظيم “داعش” والتنظيمات الإرهابية الأخرى.

وأفاد المكتب الصحفي للقصر الرئاسي الروسي الكرملين كما نقل موقع روسيا اليوم بأن الرئيس بوتين والملك الأردني أعربا خلال الاتصال عن دعمهما للجهود الدولية الرامية إلى تنظيم حوار سوري سوري في جنيف أواخر الشهر الجاري.

وأشار الكرملين إلى أن بوتين وملك الأردن “اتفقا على مواصلة تنسيق جهود البلدين على صعيد مكافحة الإرهاب”.

زاخاروفا: ندعو جميع الدول لدعم عملية التسوية السياسية للأزمة في سورية ومنع انتشار الإرهاب

وكانت روسيا جددت عبر المتحدثة باسم خارجيتها ماريا زاخاروفا في وقت سابق اليوم دعوتها لجميع الدول إلى دعم عملية التسوية السياسية للأزمة في سورية ومنع انتشارالتنظيمات الإرهابية فى المنطقة.

وأعلنت زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم أنه يتم التحضير للقاء ثنائي بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري لبحث تسوية الأزمة في سورية “بشكل موضوعي وشامل” موضحة أن هذا اللقاء سيتناول مواضيع أخرى وفق المعلومات التي نشرت عن الحديث الهاتفي بين كيري ولافروف.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف أعلن أمس أن لافروف وكيري سيعقدان الاسبوع القادم لقاء لبحث مواضيع عدة بينها مسالة التسوية السياسية للازمة في سورية.

واعتبرت زاخاروفا أن الشيء الأهم الذي تم إنجازه أواخر العام الماضي بما يخص الأزمة في سورية من قبل روسيا والولايات المتحدة الأمريكية والدول
الأخرى يكمن في “التوصل إلى تفاهم بشأن التركيز على التسوية السياسية للأزمة واعتبار مكافحة الإرهاب الأولوية الأساسية”.

وجددت زاخاروفا التأكيد على موقف بلادها “بأن مستقبل الرئيس بشار الأسد يخص الشعب السوري فقط وأنه ليس من شأننا” مشيرة إلى أن هذه المسألة لم تناقش في فيينا ونيويورك.

وقالت زاخاروفا “نحن نستخدم الإمكانيات الدبلوماسية من أجل إيجاد سبيل للخروج من الطريق المسدود ولا يجوز التركيز على الخلاف وإنما يجب المضي قدما فيما يتعلق بالقواسم المشتركة وهناك بعض القرارات لمجلس الأمن التي تسمح لنا بالسير إلى الأمام”.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن الحكومة السورية تحارب الإرهاب الدولي موضحة أن اعتبار روسيا طرفا بالأزمة في سورية “أمر غير منطقي أبدا” لأن الأساس الذي تعمل فيه القوات الجوية الروسية في سورية يجري استجابة لطلب الجانب السوري.

وفندت زاخاروفا الاتهامات الأمريكية والفرنسية والتركية حول استهداف مدنيين خلال العمليات الجوية الروسية على مواقع التنظيمات الإرهابية في سورية موضحة أن التصريحات التي جاءت في هذا السياق لا تعتمد على دلائل ثابتة وإنما على افتراءات وعبارات ترويجية متعمدة.

وانتقدت زاخاروفا بشدة التصريحات الصادرة من قبل المسؤولين الاتراك الذين يتعمدون تشويه سمعة روسيا عبر اتهامات وصلت إلى درجة الانحدار حول “استهداف شيوخ وأطفال في سورية” في محاولة منهم لترويج هذه الأكاذيب مع أكاذيب وإشاعات أخرى عن أهداف روسية لتشكيل “أشباه حكومات في سورية”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن السلطات التركية مستمرة في الاتجار بالنفط مع تنظيم “داعش” الإرهابي وتغض الطرف عن تمرير النفط لدى التنظيم عبر أراضيها انتهاكا للقرار الدولي الصادر بهذا الشأن إضافة إلى التغذية الدورية للتنظيمات الإرهابية بما في ذلك عبر توريدات الأسلحة.

وقالت زاخاروفا “من الواضح أن أنقرة تسعى لاستغلال الأزمة في سورية وتعمل بذريعة محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي من أجل تغيير التركيبة الإثنية في شمال سورية وفي إطار هذه الاستراتيجية يقدم الأتراك على خطوات ترمي إلى إضعاف مواقف فئة معينة تتصدى بنجاح للتنظيمات الجهادية بالتزامن مع محاولات تعزيز مواقف فئة أخرى”.

وتابعت أن تركيا بدعمها لتنظيمات إرهابية ومتطرفة في سورية تسعى لتحقيق مصالحها الآنية وتجري لعبة خفية في المنطقة.

كما تطرقت زاخاروفا إلى التصريحات المتناقضة من قبل واشنطن ووزير الخارجية الامريكي الذي قال إنه لا يمكن تأكيد الاتهامات بأن الطيران الروسي “يستهدف مدارس في سورية” غير أن بعض المسؤولين الامريكيين يكررون في ذات الوقت ادعاءاتهم أن 70 بالمئة من الضربات الجوية الروسية تأتي ضد “المعارضة والمدنيين” موضحة أن الأمريكيين يعجزون عن تقديم الدلائل عندما يطلب منهم ذلك ويكررون هذه التصريحات منذ شهرين دون أي دلائل.

وأشارت زاخاروفا إلى أن روسيا دعت المنظمات الدولية والدول الأخرى للتعاون في مجال مكافحة الإرهاب وتبادل المعلومات في مختلف القنوات التي تكون مريحة ومتاحة بالنسبة لهم لكي “نبدد أي قلق للعمليات الروسية” وفق مختلف الأطر سواء أكانت ثنائية أو عبر المراكز التي تم انشاؤها في بغداد أو الأردن أو غيرها لافتة إلى أن موسكو مستعدة للتعاون وتقديم المعلومات سواء عبر وزارة الخارجية أو وزارة الدفاع لكن المشكلة تكمن لدى الأخرين.

وبالنسبة للأوضاع في اليمن أوضحت زاخاروفا أن لدى روسيا أدلة مؤكدة حول قيام تحالف السعودية بقصف المشاريع والمؤسسات المدنية في صعدة لافتة إلى أن المعلومات تشير إلى أن هذه الحملة أدت إلى مقتل 7 آلاف من اليمنين بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء وتدمير كثير من المنشآت الصناعية والمحطات الحيوية والمؤسسات التعليمية والمساجد والبيوت السكنية والأماكن الأثرية والتاريخية.

وأكدت زاخاروفا أن بلادها مقتنعة بأنه لا يمكن التوصل إلى تسوية في اليمن باستخدام القوة ولا بد من وقف إطلاق النار وإجراء مفاوضات برعاية الأمم المتحدة داعية الطرفين إلى المشاركة في المفاوضات والتخلي عن المصالح الضيقة والشروط المسبقة لبدء المفاوضات.

وحول الأوضاع في فلسطين أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية أن استمرار الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية يؤدي إلى تعميق الأزمة مشيرة إلى أن التطورات الأخيرة تثير قلقا بالغا في موسكو.

وفيما يتعلق بالشأن الأوكراني لفتت زاخاروفا إلى أن مجموعة الاتصال في مينسك دعت في جلستها الأولى جميع الأطراف المتنازعة إلى الالتزام بوقف إطلاق النار مشددة على ضرورة الاهتمام ببعض الأسس اللازمة لتسوية الأزمة الأوكرانية من بينها الاتفاق حول تبادل الأسرى.

الخارجية الروسية: بوغدانوف وحداد يبحثان موضوع إجراء محادثات بين الحكومة السورية و”المعارضة”.. لافروف وكيري سيبحثان في زوريخ 20 الشهر الجاري التسوية السياسية للأزمة في سورية

في سياق آخر بحث الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وبلدان أفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف مع السفير السوري لدى روسيا الاتحادية الدكتور رياض حداد اليوم موضوع “إجراء محادثات شاملة بين ممثلي الحكومة السورية والمعارضة” وفقا لنص قرار مجلس الأمن الدولي 2254 إضافة إلى التعاون الروسي السوري في المجالات الاقتصادية والإنسانية.

وأفادت وزارة الخارجية الروسية في بيان اليوم بأن الجانبين تبادلا خلال اللقاء وجهات النظر فيما يخص الوضع في سورية وحولها و”مهمة التوصل في وقت مبكر إلى تسوية سياسية للأزمة فيها” لافتة إلى أنه تم إيلاء اهتمام خاص “بمشكلة إجراء المحادثات الشاملة وفقا لنص القرار الدولي 2254.

وكان مجلس الأمن الدولي وافق بالإجماع في الثامن عشر من الشهر الماضي على قرار بشأن التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية حمل الرقم 2254 يؤكد أن السوريين هم من يحددون مستقبل بلادهم بأنفسهم دون أي تدخل خارجي وأن التنظيمات الإرهابية خارج أي عملية سياسية.

كما أعلنت وزارة الخارجية الروسية ان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري سيلتقيان في 20 الشهر الجاري في مدينة زوريخ السويسرية لبحث تسوية الأزمة في سورية.

وجاء في بيان للخارجية الروسية مساء اليوم ان لافروف وكيري تابعا بحث سبل التوصل الى تسوية للأزمتين في سورية واوكرانيا واتفقا بعد مشاورات هاتفية بينهما اليوم على عقد اجتماع شخصي في 20 الشهر الجاري في زوريخ وذلك بناء على طلب الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي باراك أوباما اللذين ناقشا أمس المشاكل الدولية.

تا بعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

انظر ايضاً

روسيا تجدد مطالبتها برد أمريكي مكتوب بشأن الضمانات الأمنية

موسكو-سانا جددت روسيا مطالبتها برد أمريكي مكتوب على مقترحاتها بشأن الضمانات الأمنية.