الشريط الأخباري

فعالية وطنية ورودنا يرسمون الورود بدير عطية

ريف دمشق-سانا

شارك اليوم نحو 600 طفل من مدينة دير عطية بريف دمشق في فعالية وطنية اليوم بعنوان “ورودنا يرسمون الورود” نظمها النادى الرياضى بالمدينة تقديرا لتضحيات بواسل الجيش العربي السوري.

وأعرب الأطفال عن سعادتهم بالمشاركة في الفعالية واستخدامهم الرسم والألوان المشرقة للتعبير عن حبهم للجيش العربي السوري وشكرهم لأبطاله على التضحيات التي يبذلونها في سبيل إعادة الأمن والاستقرار للوطن.1111

وأكدوا أنه بفضل الجيش بإمكان الأطفال الذهاب إلى المدرسة والتعلم وممارسة نشاطاتهم وهواياتهم متمنين عودة الاستقرار إلى الوطن والقضاء على الإرهابيين الذين هجروا العائلات من بيوتها وحرموا الأطفال من حقهم بالحياة والتعلم واللعب.

شارك في الفعالية التي أقيمت بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري وقرية ذوى الاحتياجات الخاصة نحو 60 طفلا من ذوى الاحتياجات الخاصة.

وذكر “عبد الباسط زكريا” منسق الفعالية في نادي دير عطية الرياضي أن الفعالية تأتي في إطار مشروع إسعاد الاطفال في النادي بهدف مساعدتهم على تجاوز آثار الأزمة النفسية وإدخال الفرح إلى قلوبهم مبينا استخدام 4 آلاف ورقة و12 ألف قلم تلوين لرسم لوحات تعبر عن مدى تعلق الطفل بالوطن ورسم ورود لإهدائها لرجال الجيش العربي السوري.1111111111

بدوره ذكر أحمد العاقور مشرف في قرية ذوي الاحتياجات الخاصة أن مشاركة أطفال القرية بالفعالية تأتي بهدف دمجهم في المجتمع ومساعدتهم على التعبير عما بداخلهم من أحاسيس ومشاعر وزيادة ثقتهم بأنفسهم مشيرا إلى أن شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة لا يمكن إغفالها أو تهميشها و”مشاركتهم بفعالية اليوم دليل قوة المجتمع الذي يحتضنهم ويعتبرهم جزءا منه”.

الفنانة عبير بركسية احدى المشرفات على عملية الرسم قالت “عاش هؤلاء الأطفال أياما صعبة وتحملوا أمورا تفوق طاقتهم نتيجة الأزمة ونحن اليوم في هذه الفعالية نساعدهم على استعادة فرحهم وتمكينهم من التعبير عن أنفسهم بطريقة إيجابية ومفيدة”.

ومع انتهاء الأطفال من الرسم علقت اللوحات على جدران الصالة الرياضية في النادي ليتمكن الحضور من مشاهدة نحو 600 لوحة فنية أبدعوها بأناملهم.

وكانت وحدات من الجيش العربي السوري أعادت في 28 تشرين الثاني عام 2013 الأمن والاستقرار إلى دير عطية بعد عمليات نوعية مكثفة قضت خلالها على تجمعات الإرهابيين فيها.