الشريط الأخباري

ندوة طبية حول مرض التهاب الكبد وعوامل انتشاره وسبل الوقاية منه-فيديو

دمشق-سانا

أقام فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي بالتعاون مع نقابة الصيادلة فرع دمشق ندوة طبية حول مرض التهاب الكبد /أ/ وعوامل انتشاره وسبل الوقاية منه.

وأوضح الدكتور نذير ابراهيم رئيس الجمعية السورية لأمراض جهاز الهضم والكبد في محاضرته خلال الندوة التي أقيمت في قاعة السابع من نيسان بمقر الفرع أن هناك “خمسة أنواع من فيروس التهاب الكبد ومن المعروف عالميا ووفقا لمنظمة الصحة العالمية أن فيروس التهاب الكبد /أ/ هو من الفيروسات المستوطنة في سورية وذلك ليس بالأمر الجديد أو المفاجئ أو الخطر”.

ولفت إبراهيم إلى أن انتقال المرض يكون عبر الطريق البرازي الفموي موضحا أن هناك طرق تعقيم متعددة للمأكولات ولا سيما الخضار منها “كاستخدام برمنغنات البوتاسيوم المعروفة من قبل ربات البيوت في غسيل الخضراوات أو التعقيم عبر تعريضها للبخار لمدة 90 ثانية أو الغلي لمدة دقيقة واحدة”.

وبين إبراهيم أن فترة حضانة الفيروس عند الشخص المصاب به تتجاوز ثلاثة أسابيع ويكون الفيروس عندها غير مؤذ للمصاب نفسه ومن ثم تظهر أعراض المرض وهي ارتفاع درجات الحرارة والإعياء الشديد وفقدان الشهية والألم في البطن والإسهال وآخرها إصفرار الجلد والعيون والبول موضحا أن “ظهور اليرقان أو الإصفرار هو علامة على قرب التماثل للشفاء”.

ودعا الدكتور إبراهيم المواطنين إلى عدم الذعر من الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي لأنه غير مزمن ونسبة الوفيات فيه لا تتجاوز الواحد بالألف والشفاء منه يكون بنسبة /9ر99/ بالمئة مبينا أنه عند وجود حاجة للقاح فإن جرعة واحدة منه تكفي وذلك مثبت علميا وصحيا ولا داعي أبدا لأكثر من جرعة.

وختم إبراهيم بالتأكيد على أن الوقاية من المرض تكون بالنظافة الشخصية وغسيل الأيدي قبل الأكل وبعده واستخدام الماء النظيف للشرب والطبخ وفي حال عدم وجود مياه موثوقة يغلى الماء لمدة 10 دقائق ثم يبرد إضافة إلى استخدام المياه النظيفة في غسل الأواني المطبخية وغيرها.

من جهته أشار أمين فرع دمشق للحزب الدكتور وائل الإمام إلى أن الندوة تهدف إلى “تعريف المواطنين بمرض التهاب الكبد وتزويدهم بالمعلومات من مصادر طبية موثوقة حول كيفية التعامل معه في حال الإصابة به ومدى خطورته وأعراضه والوقاية منه وعلاجه”.

ولفت الإمام إلى أن صحة المواطنين ونشر التوعية والمعرفة بينهم أمور مهمة وينبغي مساعدتهم لمعالجة المشاكل والأمراض التي يتعرضون لها معربا عن أمله في أن تكون الندوة مدخلا لشرح أبعاد مرض التهاب الكبد من خلال تفاعل الحضور مع موضوع الندوة.

حضر الندوة معاون وزير الصحة الدكتورة هدى السيد وأعضاء قيادة فرع دمشق للحزب ونقيب صيادلة فرع دمشق الدكتور أحمد بردان ومدير تربية دمشق محمد مارديني وحشد كبير من المواطنين.