الزراعة تبحث مع المنظمات الدولية نتائج مبادرة القرية التنموية في قطرة الريحان لتعميمها

دمشق-سانا

بحثت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي مع ممثلي المنظمات الدولية والعربية العاملة في سورية والجهات ذات الصلة التي شاركت بإطلاق مبادرة القرية التنموية (معاً نبني حلماً) في قرية قطرة الريحان بمنطقة الغاب في حماة نتائج هذه المبادرة حتى الآن والاستمرار بدعمها والتشاور لإطلاق مبادرات أخرى في باقي المحافظات.

وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا أشار إلى دور الجهات التي شاركت في المبادرة التي أطلقت منتصف نيسان الماضي مؤكداً ضرورة التعاون والتنسيق لاقتراح ودعم مبادرات أخرى تستند إلى التجارب الدولية في التنمية الريفية في المجالات كافة.

وتطرق الوزير إلى أهمية دعم المنظمات الدولية والعربية للمشاريع التنموية بالريف السوري للعمل معاً لتحسين وضع الأسر الريفية ورفع كفاءة العمل الزراعي.

ولفت الوزير قطنا إلى أن هذه التدخلات هي أحد البرامج التنفيذية التطبيقية وفق مخرجات ملتقى تطوير القطاع الزراعي ضمن برنامج التنمية الريفية حيث اعتمدت الوزارة على المجتمع المحلي في القرى التنموية وبدأت في قرية قطرة الريحان في منطقة الغاب منذ عام 2021 وتم إعداد العديد من الدراسات المناخية والطبوغرافية والاقتصادية والتنموية لاستثمار الموارد المحلية في الإنتاج الزراعي النباتي والحيواني.

مدير عام المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة أكساد الدكتور نصر الدين العبيد أكد أن مشروع قطرة الريحان يعتبر قصة نجاح في تحسين دخل وتوطين السكان وتحقيق دخل للمرأة الريفية لافتاً إلى أن المنظمة ستقدم الدعم لمجموعة من المشاريع المختلفة وتنفيذها بالتعاون مع وزارة الزراعة والهيئات المختلفة من خلال بناء القدرات وتصنيع الأعلاف العضوية وتربية النحل والجاموس وتوزيع مجموعة من الأغنام والماعز على السكان المحليين لتحسين دخلهم بالإضافة إلى الأعلاف والغاز الحيوي وإنتاج الكومبوست وحصاد المياه.

بدوره أعرب مدير مكتب منظمة الفاو بدمشق مايك روبسون عن استعداد المنظمة لتقديم الدعم للمشاريع الريفية والعمل مع الحكومة السورية والمنظمات الدولية والعربية لتحسين الواقع المعيشي للأسر الريفية وتعميم تجربة قرية “قطرة الريحان”.

رئيس اتحاد الغرف الزراعية السورية محمد كشتو أكد أهمية تقييم تجربة التنمية الريفية التي أطلقتها وزارة الزراعة وبدأتها في قرية قطرة الريحان من خلال المشاريع المقدمة بهدف الوصول إلى مجتمع ريفي يحقق التنمية المستدامة في المجالات كافة.

وأشارت مديرة التنمية الريفية الدكتورة رائدة أيوب إلى أن مخرجات الاجتماع كانت عبارة عن مصفوفة تم خلالها توزيع الأدوار للمرحلة القادمة وكل جهة من الجهات حددت المشاريع التي يمكن تنفيذها وتقديمها في قرية قطرة الريحان واستعراض ما تم تنفيذه خلال الأشهر الأربعة الماضية.

وأكد مدير المصرف الزراعي التعاوني إبراهيم زيدان أن النموذج المطروح من قبل وزارة الزراعة بشأن قرية قطرة الريحان نموذج ناجح وجدير بالاهتمام لتطوير القرية والمنطقة ككل لافتاً إلى أن المصرف الزراعي يقدم القروض للمشاريع متناهية الصغر والصغيرة ومستعد لتقديم الدعم لأي مشروع يهدف إلى الإنتاج الحقيقي بضمانات ميسرة بالاتفاق مع مؤسسة ضمان القروض.

 غصوب عبود ومهران معلا

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

170 مزارعاً استفادوا من مشروع الزراعة التجددية

دمشق-سانا اختتمت اليوم ورشة العمل التدريبية على الزراعة التجددية في سورية التي يقيمها برنامج الأمم …