الشريط الإخباري

التشاور الوطني حول قمة تحويل التعليم.. ورشة عمل لوزارة التربية بالتنسيق مع المنظمات الدولية

دمشق-سانا

بهدف استعراض ورقة سورية حول تحويل التعليم والالتزام الوطني واعتماده قبل تقديمها إلى قمة “التحول في التعليم” التي ستعقد في نيويورك أيلول القادم أقامت وزارة التربية اليوم ورشة عمل تحت عنوان (التشاور الوطني حول قمة تحويل التعليم) بالتنسيق مع المنظمات الدولية العاملة في مجال التربية وذلك في فندق داماروز بدمشق.

وزير التربية الدكتور دارم طباع قدم خلال الورشة عرضاً تضمن أبرز بنود وثيقة الالتزام الوطني المتعلقة بتنمية المهارات وتشجيع الإبداع والانتقال بالتعليم من الجانب التقليدي إلى التفاعلي من خلال تطوير محتويات التعلم ومقارنتها بين القرنين العشرين والواحد والعشرين وتطوير مهارات التعليم والتغيير اللازم لها وتحديد شكل المدرسة والصف التي يجب أن نركز عليها في المستقبل ورسم العلاقة الثقافية بين المدرس والطالب ووصف محتويات التعليم والبدء بصفوف جديدة أكثر انفتاحاً ليكون المتعلم قادراً على التعبير عن نفسه ويقوم بمهارات القرن الحالي.

وأشار الوزير طباع إلى أن الالتزام الوطني الذي ستقدمه سورية إلى الأمم المتحدة في الـ 22 من آب الجاري تم بناؤه وفق أسس وضعتها الأمم المتحدة مؤكداً أن التعليم في المرحلة المقبلة يجب أن يركز على الاستراتيجيات التربوية والتقنيات وآليات بناء الاختبارات إضافة إلى تقييم نتائج الطالب وعمله وكيفية تنظيم الدرس من خلال 6 عناصر أساسية تميز مهارات التعليم في القرن الحالي أهمها الإطار العام للتعليم الذي يقود إلى طريقة جديدة في التقويم التربوي.

وأوضح الوزير طباع أنه لتحقيق هذا التحول في التعليم يجب أن تتطور المجالات الوجدانية الاجتماعية وامتلاك مهارات التعليم المتطورة وتطبيقها ضمن الصفوف التعليمية واستخدام التكنولوجيا في التعليم لتسهيل عملية فهم الطالب للمضمون وإدراكه ومشاركته ضمن الحصص الدرسية.

معاون وزير التربية الدكتور عبد الحكيم الحماد قدم ملخصاً عن التنمية المستدامة والمعايير والمؤشرات التربوية الوسطية للهدف الرابع حيث تركزت محاوره على تقييم التعليم الابتدائي والثانوي المجاني والإلزامي والنماء في مرحلة الطفولة المبكرة وتعميم التعليم قبل الابتدائي إضافة إلى المساواة في الحصول على التعليم التقني والمهني والتعليم العالي والمهارات ذات الصلة بالعمل اللائق والمساواة بين الجنسين والاندماج.

نائب ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف الدكتورة غادة كجه جي بينت أن التشاور الوطني حول قمة التعليم اليوم هو فرصة مهمة لإجراء تحليل موضوعي لقطاع التعليم في سورية مبينة أن التعليم هو الركيزة الأساسية في مرحلة التعافي المبكر والتكيف مؤكدة ضرورة دعم جهود هذه العملية لضمان سير وتوفير مستقبل فعال وتعزيز قدرات ومهارات الأجيال القادمة والشابة لدخول سوق العمل.

الأمين العام للجنة الوطنية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) الدكتور نضال حسن استعرض الخطوات التي قام بها الجانب الوطني تحضيراً للقمة التي ستعقد في نيويورك أيلول القادم على هامش الدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة مشيراً إلى الجهود التي تبذل لتحضير بيان الالتزام الوطني بالقمة وإرساله في الوقت المحدد.

مديرة المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية الدكتورة ناديا الغزولي تحدثت عن التعلم والمهارات للعمل الحياتي والتنمية المستدامة موضحة محاور التعليم التأسيسي من منظور التعلم مدى الحياة بما ينسجم مع التحول في التعليم.

بينما قدمت مديرة الصحة المدرسية الدكتورة هتون الطواشي عرضاً حول النهوض بالتعليم من خلال المدارس المعززة للصحة وتأمين بيئة مدرسية آمنة وداعمة من الناحية النفسية والاجتماعية.

رحاب علي وبشرى برهوم

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

بمشاركة سورية.. بدء جلسات أعمال يوم القادة في قمة تحويل التعليم في نيويورك

نيويورك-سانا بمشاركة سورية بدأت جلسات أعمال اليوم الثالث من قمة تحويل التعليم في نيويورك المنعقدة