فولودين: مشكلات السياسة المالية للاتحاد الأوروبي في تفاقم

موسكو-واشنطن-سانا

أكد رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين أن مشكلات السياسة المالية للاتحاد الأوروبي مرشحة للتفاقم ما قد يؤدي إلى إضعاف اليورو والعودة إلى العملات الوطنية لدول الاتحاد.

وأشار فولودين في منشور له اليوم بقناته الخاصة على تطبيق تلغرام إلى أن منطقة اليورو التي تتنافس مع الدولار تضعف والموارد الأمريكية باهظة الثمن على أوروبا وهذه المشكلات في تفاقم مستمر الأمر الذي قد يسبب أزمة في الاتحاد الأوروبي نتيجة إضعاف اليورو وربما العودة إلى العملات الوطنية.

وشدد فولودين على أن الروبل مدعوم بسلع وموارد حقيقية وهي أشياء لا يمكن العيش بدونها في العالم المعاصر لهذا فإن العملة الروسية تتعزز مضيفا في الوقت نفسه أن الوضع مع اليورو مختلف فالاتحاد الأوروبي تعود العيش على الديون التي وصلت إلى مستوى حرج بالنسبة لعدد من الدول الأوروبية.

وفي سياق متصل أكد السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنتونوف أن قطع العلاقات الاقتصادية مع روسيا من قبل الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة الامريكية أدى إلى معاناة اقتصادات هذه الدول نفسها.

وقال انتونوف في بيان له إن قطع العلاقات الاقتصادية مع روسيا والإجراءات التقييدية هي سبب أزمة الاقتصاد العالمي موضحاً أن الإجراءات التي اتخذتها الدول الغربية ضد روسيا أدت إلى تراجع النشاط التجاري وتدمير سلاسل النقل والخدمات اللوجستية وتباطؤ تدفقات الاستثمار بالإضافة إلى مشاكل في سوق العمل ما تسبب في انخفاض بالدخل الحقيقي للأعمال التجارية وللمواطنين.

ولفت أنتونوف إلى حقيقة أن واشنطن نفسها تعاني اليوم من الحظر الذي يستهدف روسيا مشيراً إلى أن نمو أسعار المواد الاستهلاكية في الولايات المتحدة سجل رقماً قياسياً كما أن شركاء الولايات المتحدة يعملون بشكل متزايد على خيارات للتحول إلى التسويات بعملات أخرى.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

فولودين: الاقتصاد العالمي لن يتطور دون روسيا

موسكو-سانا أكد رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين اليوم أن الاقتصاد العالمي لا يمكن أن …