ميدفيديف: رد روسيا على حصار ليتوانيا لكالينينغراد سيكون قاسياً للغاية

موسكو-سانا

أكد دميتري ميدفيديف نائب رئيس مجلس الأمن الروسي أن رد بلاده على الحظر المفروض على عبور البضائع إلى مقاطعة كالينينغراد سيكون “قاسياً للغاية وقادراً على قطع الأكسجين” عن ليتوانيا.

وقال مدفيديف في مقابلة مع صحيفة أرغومنتي إي فاكتيالروسية إنه: “من الطبيعي أن تتخذ روسيا إجراءات انتقامية وستكون قاسية للغاية” مشيراً إلى أن جزءاً كبيراً من الاحتمالات له طبيعة اقتصادية وقادر على قطع الأكسجين عن جيراننا في منطقة البلطيق الذين اتخذوا إجراءات عدائية أيضاً.

وأضاف ميدفيديف: يمكن لموسكو تطبيق تدابير غير متكافئة ما سيؤدي إلى تصعيد خطير للصراع موضحاً أن مثل هذا التصعيد خيار سيئ وسيعاني منه المواطنون العاديون في ليتوانيا والذين مستوى معيشتهم بالفعل منحفض.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت في الثاني والعشرين من الشهر الجاري أنه سيتم اتخاذ إجراءات رد عملية على تقييد عبور البضائع إلى منطقة كالينينغراد الروسية عبر ليتوانيا.

من جهة أخرى أكد ميدفيديف أن أي محاولة للاعتداء على القرم الروسية ستعتبر إعلان حرب ضد روسيا وإذا فعلت ذلك دولة بالناتو سيؤدي هذا إلى حرب عالمية ثالثة تخلف كارثة كبرى.

وحول انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) قال ميدفيديف “بالطبع سيكون لنا خطوات مجابهة فإن توسع الحلف في هذه الحالة سيؤدي إلى زيادة مسافة حدوده البرية مع روسيا أكثر من الضعف ما يتوجب علينا تعزيز حدودنا” مشيراً إلى أن الوضع غير النووي لبحر البلطيق سيصبح شيئاً من الماضي وسيزداد تجمع القوات البرية والبحرية في الاتجاهات الشمالية بشكل خطير.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

ميدفيديف: العالم تغير بشكل لا رجوع فيه

موسكو-سانا أكد نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف أنه ونتيجة للظروف الحالية