نيويورك تايمز: واشنطن وحلفاؤها يواجهون مشكلات اقتصادية متزايدة جراء عقوباتهم ضد موسكو

واشنطن-سانا

أكدت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن الولايات المتحدة وحلفاءها يواجهون ضغوطاً ومشكلات اقتصادية متزايدة وغير متوقعة جراء العقوبات التي فرضوها بأنفسهم ضد روسيا في وقت لم تؤثر فيه هذه الإجراءات بشكل كبير على الاقتصاد الروسي أو على مسار العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا.

وقالت الصحيفة في تقرير إن الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين يشعرون بـ “خيبة أمل وألم” بسبب العقوبات ضد روسيا إذ أنهم لم يتوقعوا الضغوط الاقتصادية التي يتعرضون لها وباتوا يواجهون ارتفاعاً حاداً في أسعار الطاقة بعد رفض أو الإعلان عن خفض واردات النفط الروسية مشيرة إلى أن روسيا في الوقت نفسه وتحت ضغط العقوبات سجلت زيادة في عائداتها من بيع النفط والغاز.

ونقلت الصحيفة عن نائب رئيس مؤسسة كارنيغي للأبحاث أندرو وايس قوله  إن “الحقيقة هي أن اقتصادات الدول الغربية أكثر ضعفا مما تعتقده حكوماتها”.

ورجحت الصحيفة أن يستغل الحزب الجمهوري المشكلات الاقتصادية التي تعاني منها الولايات المتحدة بما في ذلك ارتفاع معدل التضخم على نحو غير مسبوق وتزايد تكاليف المعيشة من أجل الفوز في انتخابات الكونغرس النصفية بعد فشل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في التعامل مع هذه المشكلات.

وفي وقت سابق قال رئيس المعهد الأمريكي للأبحاث الاقتصادية وليام روجر إن الولايات المتحدة ومن خلال العقوبات التي فرضتها على روسيا انتهى بها الأمر “بإطلاق رصاصة على قدميها” فيما حذر صندوق النقد الدولي من مواجهة أمريكا مخاطر متزايدة من الانكماش الاقتصادي مشيراً إلى أنه أمام الأمريكيين “مسار ضيق” لتجنب الركود.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد أمس أن زيادة التضخم في العالم وارتفاع أسعار السلع عالمياً ليست نتيجة لما جرى في الأشهر الأخيرة أو للعملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا وإنما هي نتيجة لعدة سنوات من العمل غير المسؤول لدول مجموعة السبع الكبرى التي طبعت الأموال ونشرتها واستوردت الأغذية من دول العالم لتبدأ أزمة الغذاء.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

نيويورك تايمز: مقاطعة قمة الأمريكيتين ستوجه ضربة مذلة لبايدن

واشنطن-سانا اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن التهديدات بمقاطعة قمة الأمريكيتين