الشريط الأخباري

موسكو: أمريكا تقوض النظام العالمي الخاص بحظر أسلحة الدمار الشامل

واشنطن-سانا

أكدت السفارة الروسية لدى واشنطن أن الولايات المتحدة الأمريكية هي التي تقوض النظام العالمي الخاص بحظر انتشار أسلحة الدمار الشامل داعية الأمريكيين إلى نهج حوار مهني مفيد للطرفين في هذا المجال وإلى عدم استخدام منصات متخصصة بمجال الحد من التسلح لتصفية حسابات سياسية.

ورداً على تصريحات نائبة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الحد من التسلح والأمن الدولي بوني جينكينز قالت السفارة في بيان مساء أمس أوردته وكالة تاس: “لقد أخذنا في الحسبان تصريحات جينكينز التي تم توقيتها لتتزامن مع المشاورات المفتوحة كجزء من المراجعة الشاملة لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1540 وكإحدى الأدوات الرئيسية لمكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل”.

وأضاف البيان: “مرة أخرى يطلق على بلدنا بأننا نشكل تهديدا للأمن الدولي.. يجب على الزملاء التوقف عن استخدام المنصات المتخصصة في مجال الحد من التسلح وعدم الانتشار لتصفية الحسابات السياسية وإثارة الهستيريا المعادية للروس وندعو الجانب الأمريكي إلى العودة إلى الحوار المهني المفيد للطرفين في مجال حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل”.

وأشار البيان إلى أن الولايات المتحدة من خلال أعمالها هي التي تقوض النظام العالمي الخاص بحظر انتشار أسلحة الدمار الشامل مؤكداً أن لدى وزارة الدفاع الروسية أدلة دامغة على أن واشنطن أنشأت شبكة من المختبرات البيولوجية العسكرية على أراضي أوكرانيا.

ولفت البيان إلى أنه يمكن أن يؤدي تنفيذ المشاريع الحساسة من حيث مخاطر وقوع العوامل البيولوجية في أيدي جهات فاعلة غير حكومية إلى عواقب وخيمة ليس فقط على منطقة واحدة ولكن أيضاً على الأمن العالمي بشكل عام.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

روسيا: الإعلام الأمريكي ينظم حملة لتشويه صورة الجيش الروسي

واشنطن-سانا أعلنت السفارة الروسية في واشنطن أن الإعلام الأمريكي يشن حملة لتشويه