الشريط الأخباري

كليتشدار أوغلو: أردوغان يرسل أموالاً إلى الخارج استعداداً للهروب

أنقرة-سانا

كشف رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كليتشدار أوغلو أن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان يرسل أموالاً إلى الخارج بأساليب ملتوية وبذرائع مختلفة استعداداً للهروب.

وذكرت صحيفة زمان التركية أن كليتشدار أوغلو نشر تسجيلاً مصوراً عبر حسابه بمواقع التواصل الاجتماعي ذكر فيه أن مؤسسات وقفية ولا سيما مؤسسة “أنصار”  ووقف خدمة الشباب والتعليم التركي “تورغف” المقربين من أردوغان واللذين أسستهما حكومة النظام بذريعة مساعدة الطلاب أرسلا ملايين الدولارات إلى الولايات المتحدة.

وقال كليتشدار أوغلو: إن أردوغان يخطط للهروب من تركيا في حال خسارته في الانتخابات المقبلة وأنه يرسل أمواله المنهوبة من الشعب بهذه الطريقة إلى الخارج لكي يواصل حياته الفارهة هناك مشيراً إلى أنه يمتلك وثائق تثبت تورط أردوغان وأقاربه في تحويل الأموال إلى الولايات المتحدة عبر مؤسسات وقفية تابعة له تمهيداً لهروبه وعائلته إلى هناك.

وأوضح أنه بخصوص طريقة تهريب الأموال للخارج فإنهم يؤسسون مؤسسة وقفية كستار في الولايات المتحدة ويضعون على رأسها مواطناً أمريكياً إلا ان الإدارة تكون في يد عائلة أردوغان مشيراً إلى أن الوقفين يبدوان ظاهرياً وكأنهما وقفان تم إنشاؤهما لأجل الطلاب إلا أنهما يقومان بإرسال أموال طائلة إلى شخص في الولايات المتحدة.

وكشف كليتشدار أوغلو أن هذين الوقفين أرسلا 20 مليون دولار ثم 10 ملايين دولار ثم 20 مليون دولار أخرى و10 ملايين دولار أخرى كل على حدة مؤكداً أن قائمة الأموال المرسلة لا نهاية لها وجميع الوثائق بحوزتنا.

وأكد كليتشدار أوغلو أن الوقفين قاما بإرسال مليار ليرة إلى الولايات المتحدة  متسائلاً “من أعطاهما كل هذه النقود.. وكيف عثروا عليها.. ولماذا ترسلون هذه النقود باستمرار للولايات المتحدة.. لماذا تنقلون العملات الأجنبية إلى الولايات المتحدة.. من كلفكما بمهمة تأسيس حياة موازية هناك”.

وقام  إمرة يلماز العضو في مجلس الحزب بتسريب الوثائق المتعلقة بعمليات التحويل.

وتلاحق الفضائح أردوغان وسط تدهور شعبيته حيث لجأ إلى سياسة الهروب من المشاكل الداخلية بما فيها الأزمة الاقتصادية الخانقة وتراجع الليرة التركية مرورا بارتفاع معدلات البطالة وانهيار القطاع السياحي وصولاً إلى ما خلفته أزمة فيروس كورونا من انعكاسات خطيرة على الاقتصاد التركي.

وأظهرت استطلاعات للرأي أجرتها مراكز عدة في تركيا تراجع شعبية أردوغان وحزبه بسبب سياساته الداخلية والخارجية الفاشلة.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

رئيسة حزب تركي: أردوغان يتحمل مسؤولية الأزمة الاقتصادية في تركيا

أنقرة-سانا حملت رئيسة حزب الخير التركي المعارض ميرال أكشينار رئيس النظام التركي