المهندس عرنوس خلال جولة في مشفيي الأسد الجامعي ودمشق: الدولة مستمرة في تقديم الدعم للقطاع الصحي

دمشق-سانا

تفقد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس اليوم سير العمل في مشفى الأسد الجامعي بدمشق والهيئة العامة لمشفى دمشق المجتهد والخدمات ونوعية العناية الصحية والطبية المقدمة للمرضى واطلع على آلية عمل المنظومة الصحية خلال أيام العطلة والتأكد من استمرارها بالشكل الطبيعي وعلى أكمل وجه وخاصة في ظل الظروف الجوية السائدة.

وجال المهندس عرنوس يرافقه وزيرا التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم والصحة الدكتور حسن الغباش في أقسام المشفيين واطمأن على صحة المرضى الذين يتلقون الرعاية على أيدي الكادرين الطبي والتمريضي واستمع منهم ومن مرافقيهم إلى ما يتم تقديمه من خدمات وعناية حيث أعربوا عن تقديرهم لما يقدمه القطاع الصحي العام في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها البلد جراء الحصائر الجائر والذي يؤثر سلباً على قطاع الأدوية وتأمين توريد التجهيزات الطبية اللازمة لعمل المشافي والمراكز الصحية.

وفي تصريح للصحفيين قال رئيس مجلس الوزراء إن هذه الجولة تأتي في ظل الظروف الجوية القاسية التي تمر بها البلد حيث تزداد الحالات المرضية وهذا ما استدعى أن نطلع على جاهزية المشافي ومدى استعدادها لاستقبال أي حالة كانت.

وبين المهندس عرنوس أن جميع الأقسام في المشافي تعمل خلال العطلة وكل المشافي بجاهزية تامة لاستقبال أي حالة مرضية عادية أو إسعافية مشيراً إلى أن الدولة مستمرة في تقديم الدعم للقطاع الصحي وكل أشكال الرعاية الصحية والطبية للمواطنين.

وأضاف رئيس مجلس الوزراء إن المشافي بحاجة إلى زيادة في إمكانياتها حيث تم الاطلاع على التوسع الذي يجري في مشفى الأسد الجامعي وهو من أولويات العمل الحكومي هذا العام والعام القادم لإضافة صرح جديد طبي إلى المشافي العامة الموجودة في سورية مثنياً على الجهود الكبيرة التي تبذلها الكوادر الطبية والتمريضية في جميع المشافي.

وزير الصحة الدكتور حسن الغباش بين في ختام الجولة في مشفى دمشق أن الزيارة شملت أقسام العناية المشددة والقلبية والجراحية وقسم البولية وغيرها للاطلاع على واقع الخدمات الصحية التي تقدم للمواطنين خلال أيام العطلة.

ونوه الدكتور الغباش بالخدمات والجهود المضنية التي تبذلها الكوادر الطبية الموجودة وتقدم الخدمات في أيام العطلة لافتاً إلى أن الحصار والضغط على المنظومة الصحية سبب النقص في بعض الأدوية والمستلزمات الطبية ولكن يتم العمل بشكل مستمر وبجهد لتلافي هذا النقص وسد الاحتياجات.

بدوره أوضح وزير التعليم العالي أن الغاية من الجولة الاطلاع على كل الأقسام وبشكل خاص قسم الداخلية والهضمية والعنايات والمخابر وقسم الأشعة وما يقدمونه من خدمات تشخيصية وعلاجية للمرضى إضافة للقاء مع المرضى والأهالي المرافقين لهم مشيرا إلى أن المشافي تقدم الخدمات الطبية والعلاجية للمواطنين ضمن الإمكانيات المتاحة.

وأكد الدكتور ابراهيم أن مجلس الوزراء يقدم الدعم الكبير للكوادر الطبية والإدارية والفنية لافتاً إلى أهمية صدور المرسوم رقم 2 للعام 2022 الذي يدعم طبيعة العمل الخاصة للعاملين طبياً وإدارياً وتمريضياً في مشافي الأورام والسرطان وغيرها حيث شكل داعماً كبيراً لتلك الكوادر وتحفيزاً لها بما يسهم في تحسين جودة الخدمات المقدمة.

مهران معلا

انظر ايضاً

المهندس عرنوس لوفد أبخازي: تشجيع إقامة مشروعات استثمارية مشتركة

دمشق-سانا بحث رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس اليوم مع مساعد رئيس مجلس الوزراء في …