لأول مرة في سورية.. فريق من الأولمبياد الخاص يتسلم عمل وزارة التربية-فيديو

دمشق-سانا

تفعيلاً لدمجهم بالمجتمع وتحت شعار “بالإرادة.. أنا قادر.. أنا قائد” .. تسلم اليوم فريق من لاعبي مؤسسة الأولمبياد الخاص السوري عمل وزارة التربية لمدة أربع ساعات.

ويشارك بالفعالية التي تقام لأول مرة بسورية 16 لاعباً من فئات عمرية مختلفة من مصابي  “متلازمة داون” المشاركين في برنامج القادة ضمن مؤسسة الأولمبياد السوري الخاص حيث تتضمن إجراء حوار وتبادل خبرات مع الفعاليات التربوية في الوزارة.

وبدأت الفعالية بتولي الفريق مكان عمل الوزير ومديريات الوزارة لمتابعة شؤون العمل بكل منها ثم يجتمع وزير التربية المفترض مع المديرين المفترضين لمناقشة واقع توظيف إمكانيات ذوي الإعاقة وبعد المناقشة سيتم الاتفاق على صدور قرارات تدعم مصابي متلازمة داون.

وزير التربية الدكتور دارم طباع أوضح في تصريح صحفي أن هذه التجربة تثبت أن هؤلاء الأشخاص قادرون على الدخول في سوق العمل والإدارة وتولي المسؤولية إضافة إلى تعريفهم بعمل الوزارة التي ترعاهم وتهتم بتعليمهم مبيناً أن تسلم هؤلاء الاشخاص لعمل وزارة التربية مدة أربع ساعات مكنهم من التعرف على قدراتهم وأشعرهم بالمتعة.

وأشار طباع إلى أن هذه التجربة قد تستهدف لاحقاً فئات مختلفة من الأشخاص ذوي الإعاقة وأن عملية الدمج بالمجتمع بدأت بالمدارس من خلال دمج ذوي الإعاقة مع الأسوياء وتعويدهم على أنهم أشخاص عاديون.

وفي تصريح مماثل لفت رئيس مجلس أمناء الأولمبياد طريف قوطرش إلى أن رسالة هذه الفعالية تميزت عن جميع الفعاليات التي استهدفت هؤلاء الأشخاص لتوليهم مناصب قيادية في وزارة التربية لدمجهم بالمجتمع ورسم الابتسامة على وجوههم والإثبات أنهم فئة موجودة بالمجتمع والتعامل معها يكون بطريقة مختلفة ومميزة مبيناً أن هذه التجربة ستمهد لفعاليات مشابهة مع وزارات أخرى.

بدوره شرح معاون وزير التربية الدكتور عبد الحكيم الحماد عن التجربة “رافقني معاون الوزير الافتراضي إلى مكتبي وشاهد كيفية اتخاذ القرار الإيجابي لكل معاملة ترد إلى المكتب” لافتاً إلى أن هذه الفئة لديهم طاقات مميزة ويجب الاستفادة منها لتعزيز بناء المجتمع وإعطاء فرصة المشاركة ببنائه لهم أيضا.

من جهته أشار المدير الوطني للأولمبياد الخاص السوري طلال برنية إلى أن الفعالية تأتي بعد توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة والمؤسسة لتفعيل دمج هؤلاء الأشخاص بالمجتمع عن طريق المدارس ورياض الأطفال وتفعيل المدارس بمشاركة 16 لاعباً من جميع المراحل العمرية لإثبات قدرة هذه الفئة على التحدي وتولي مناصب قيادية.

اللاعب حمزة ديب الذي تولى منصب وزير التربية الافتراضي قال لـ سانا: “أنا اليوم صرت وزير تربية لمدة أربع ساعات وتلقيت خلال هذه المدة العديد من المشاكل وقمت بحلها بمساعدة وزير التربية، وقعت البريد بالوزارة وأشعر بالسعادة في هذه التجربة” فيما تحدث اللاعب الياس كبابة أنه تولى اليوم منصب معاون وزير التربية مختص بشؤون التعليم المهني حيث قال: “تعرفت على المهن التي يتضمنها التعليم المهني وقررت أن أفتح قاعة التطريز بالمستقبل”.

اللاعب عبد الغني الميداني قال: “أنا مدير التخطيط بالوزارة قابلت المراجعين اليوم وتعرفت على مشاكلهم وحاولت حلها” مبيناً أنه يدرس بالصف السادس وتجربته اليوم كمدير في وزارة التربية التي تدرسه رائعة جداً بينما اللاعب أحمد دوماني الذي يعمل معاون الوزير لشؤون الامتحانات تحدث عن أنه “استلم اوراق المراجعين واطلع على المشاكل ليستطيع اتخاذ القرار الصحيح ومساعدة المواطنين بحل هذه المشاكل” مضيفاً إنه “ليس من السهل عليه أن يكون معاون وزير ولكنه يحاول ليصل إلى أعلى المراتب”.

وفي ختام الفعالية اجتمع وزير التربية المفترض مع المديرين المفترضين ووزير التربية الدكتور دارم طباع ومعاونيه والمديرين المركزيين بالوزارة وناقشوا واقع توظيف إمكانيات ذوي الإعاقة بالمجتمع إضافة إلى دراسة إمكانية إصدار قرارات خاصة بهذه الفئة لتفعيل دمجهم بالمجتمع والتركيز على إمكانياتهم المميزة وإظهار قدراتهم.

رحاب علي وبشرى برهوم

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

التربية تطلق دليل حقوق الطفل

دمشق-سانا أطلقت وزارة التربية اليوم دليل (حقوق الطفل) الهادف لتطبيق أسس التنمية المستدامة الخاصة بشريحة …