انتصارات بطولية تسطرها إرادة الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال

القدس المحتلة-سانا

بإرادة لا تلين وعزيمة لا تفتر يواصل الأسرى الفلسطينيون في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي صمودهم في وجه سجانيهم مبرهنين للعالم أجمع أن العزيمة زادهم والإرادة سلاحهم في سبيل انتزاع حريتهم من مغتصب أرضهم صانعين من عتمة المعتقل فجرا جديدا مشرقاً.

ويوما بعد يوم تسجل الحركة الفلسطينية الأسيرة انتصارات بطولية تسطرها عزيمة ودماء الأسرى في معتقلات الاحتلال والتي كان آخرها الانتصار الذي حققه الأسير هشام أبو هواش 40 عاما في معركة الصمود والأمعاء الخاوية عقب اجبار سلطات الاحتلال على الإفراج عنه بعد إضراب عن الطعام احتجاجا على جرائم الاحتلال بحق الأسرى دام 141 يوما.

معركة “الأمعاء الخاوية” التي تهدف إلى تشكيل ضغط على المحتل الإسرائيلي للاعتراف بحقوق الأسرى الفلسطينيين بدأت في عام 1968 بمعتقل نابلس في معركة هي الأخطر والأقسى التي يلجا اليها الأسرى احتجاجا على ممارسات الاحتلال اللا إنسانية بحقهم لما يترتب عليها من مخاطر جسيمة قد تؤدي في أحيان كثيرة إلى استشهادهم.

ويعتبر الشهيد عبد القادر أبو فحم الذي استشهد عام 1970 خلال إضراب معتقل عسقلان هو الشهيد الأول للحركة الأسيرة في معركة الإضراب عن الطعام مرورا بالشهيدين قاسم حلاوة وعلي الجعفري اللذين استشهدا عام 1980 خلال إضراب معتقل نفحة إضافة إلى الشهيد محمود فريتخ الذي استشهد في إضراب معتقل جنيد والشهيد حسين نمر عبيدات الذي استشهد عام 1990 خلال إضراب معتقل عسقلان.

وترافق نضال الأسرى داخل معتقلات الاحتلال حالة من الحراك الشعبي في سائر القرى والمدن الفلسطينية تتمثل بوقفات احتجاجية دعما لصمودهم وتنديدا بما يتعرضون له من انتهاكات وممارسات وحشية بحقهم من قبل الاحتلال وتطالب المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية وفي مقدمتها منظمة الصليب الأحمر بالضغط عليه لاستعادة جثامين الشهداء التي يحتجزها والإفراج الفوري عن الأسرى الذين يتعرضون لانتهاكات وحشية ولاسيما المرضى منهم.

وفي السياق حذرت هيئة شؤون الاسرى والمحررين الفلسطينية من أن الأسير ناصر أبو حميد المصاب بمرض السرطان يصارع الموت في معتقلات الاحتلال جراء معاناته من تبعات عملية استئصال ورم سرطاني في الرئتين مطالبة المؤسسات الحقوقية والدولية بالتدخل العاجل والضغط على الاحتلال للإفراج عنه فورا ولاسيما بعد نقله منذ يومين في حالة حرجة إلى أحد المشافي جراء تدهور حالته الصحية ودخوله فى غيبوبة ووضعه على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وأكدت الهيئة أن هناك نحو 600 أسير فى معتقلات الاحتلال يعانون من أمراض مزمنة ومستعصية مشيرة إلى أن 73 من أصل 227 شهيدا من الأسرى ارتقوا نتيجة الإهمال الطبي حتى نهاية العام الماضي.

ويواجه نحو 5 آلاف أسير فلسطيني ظروف اعتقال قاسية بينهم 600 أسير بحاجة إلى تدخل علاجي عاجل.

انظر ايضاً

وقفة في مدينة نابلس تضامناً مع الأسرى في معتقلات الاحتلال

القدس المحتلة-سانا شارك عشرات الفلسطينيين اليوم بوقفة في مدينة نابلس بالضفة الغربية تضامناً مع الأسرى …