عــاجــل الجعفري: سورية وافقت لـ 44 منظمة غير حكومية دولية معنية بالشأن الإنساني بالعمل على أراضيها وسهلت عملها بهدف دعم جهود الدولة في تخفيف الآثار السلبية للأزمة والإجراءات القسرية

احتفالية وقداس بعيد القديسة بربارة في كنيسة يسوع الملك بالسويداء

السويداء-سانا

ضمن أجواء احتفالية بمناسبة عيد القديسة بربارة أقيم في دير وكنيسة يسوع الملك للآباء الكبوشيين بمدينة السويداء صلاة وقداس وعروض مسرحية وأغان مع إضاءة شجرة الميلاد بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح رسول المحبة والسلام.

وأشار المطران الياس الدبعي راعي أبرشية بصرى وحوران وجبل العرب للروم الملكيين الكاثوليك خلال القداس الذي أقيم بمعاونة راعي كنيسة يسوع الملك الأب فادي زيادة والوكيل الأسقفي للأبرشية الأب عبدالله الشحيد إلى المعاني السامية لعيدي القديسين بربارة ويوحنا الدمشقي وقيم الشهادة والمثل الصالح الذي نستطيع أن نأخذه منهما كشهداء وقديسين في سبيل إيمانهم رافعاً الصلوات من أجل سورية وقائدها وجيشها وأن يرحم الشهداء ويشفي الجرحى وأن يعم الخير والأمن والأمان والسلام أرجاء سورية ويبعد خطر وباء كورونا عن جميع الناس.

وفي تصريح لمراسل سانا لفت الأب زيادة إلى أهمية إحياء هذه المناسبة لما تحمله من قيم إنسانية وايمانية تجمع قلوب الناس على المحبة والعطاء والتضحية.

وبمناسبة اقتراب عيد الميلاد تمت إضاءة شجرة الميلاد في باحة الكنيسة وهي مصنوعة من نحو 4 آلاف قرص مدمج بارتفاع 9 أمتار شارك في تنفيذها العديد من أبناء محافظة السويداء وفقاً للأب زيادة عبر التبرع بالأقراص والمساعدة بصناعتها لتكون أول شجرة من نوعها في العالم مصنوعة بشكل كامل من الأقراص مكتوب عليها أغان وتراتيل مع صور للسيد المسيح وترمز بشكلها للنسيج الإنساني في المحافظة.

وتخلل الاحتفالية التي ارتدى فيها الأطفال كنزات مكتوب عليها عبارة (سلام وخير) تقديم عروض مسرحية هادفة موجهة للأطفال لتعزيز روح المحبة والتعاضد والتكافل بين الناس إلى جانب رقصات وأغان تدخل الفرح والبهجة إلى قلوب المشاركين مع توزيع القمح المسلوق عليهم الذي يرمز إلى الحياة الجديدة بهدف التعريف بسيرة حياة القديسة بربارة كعبرة لزرع قيم المحبة والعطاء والنماء والتواضع في قلوب الناس وفقاً للمسؤولة في مركز مار فرانسيس للتعليم الديني بالكنيسة ربى كامل.