الشريط الأخباري

رؤى وانطباعات.. معرض يجمع التصوير والتطريز-فيديو

دمشق -سانا

يلفت نظر زوار معرض رؤى وانطباعات للفنان الفوتوغرافي أنطون مزاوي وفنانة التطريز تامار شاهينيان أوراق أشجار الخريف على مدخل وأدراج صالة زوايا التي تحاكي في صور متنوعة الأحجام بين الكبير والمتوسط فصل الخريف بصورة مبهرة لتضيف إليها الفنانة شاهينيان التطريز وأوراق الأشجار لتزيدها جمالاً.

الفنان مزاوي أوضح أن المعرض هو نوع من الحالة المفرحة في زمن يحتاج لأي مساحة فرح في بلادنا مشيراً إلى أنه يصور بأسلوب لا يمكن تقليده من خلال استخدامه لفيزياء العدسات واتجاهي المنظور والضوء وبالتالي يقدم نفسه كفنان تشكيلي أداته العدسة لتأتي النتائج جيدة دون أي تعديل إضافي وكما هي موجودة في الطبيعة.

ولفت مزاوي إلى أن شريكته تامار أضافت لمستها بفن جديد هو التطريز على الفوتوغراف وهو حديث في أوروبا وهذه أول مرة ينفذ فيها بمنطقتنا مع طرحه برؤية فنية مشيراً إلى أن أهمية الفكرة في العمل يجب ألا تكون على حساب الروح.

الفنانة شاهينيان أوضحت أنها دخلت من باب التطريز الالكتروني رغبة منها بإبداع فن من هذه الحرفة لافتة إلى أن لقاءها بالفنان مزاوي فتح لها الطريق لذلك لتبدأ معه معرضاً للصورة المطرزة منذ عامين.

وبينت شاهينيان أن المعرض الحالي رؤى وانطباعات كان أكثر تطوراً حيث أضافت عناصر من الطبيعة كورق الشجر وجمعت الأوراق من الريف الدمشقي وأضافت لها بعض المواد للحفاظ عليها مشيرة إلى جديدها في هذا المعرض وهو طباعة الصورة على القماش بعد إضافة التطريز عليها.

عرفان أبو الشامات رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين اعتبر أن هذا المعرض للتصوير الضوئي  فيه محطات رائعة جداً مثلت الطبيعة وفصل الخريف الحالي وهذه اللقطات لا يمكن للإنسان أن يراها لحظة التقاطها ما أعطى المعرض صفة التميز والإبهار مع استخدام التطريز والكولاج وأوراق الشجر فيها بالاشتراك مع الفنانة شاهينيان وتلك أهمية المعارض المشتركة حيث يضيف فيها كل واحد إبداعاً خاصاً من جانبه.

الفنان موفق مخول لفت إلى العلاقة الجميلة بين التشكيل والخيط والفوتوغراف منوهاً بأهمية الفنان مزاوي في فن التصوير الضوئي وخاصة عبر هذا المعرض الذي قدم فيه أعمالاً ملفتة حاكت فصل الخريف وأضاف لها فن التطريز جماليات مميزة في التشكيل والروح لتكون مظهراً رائعاً مع نوع من الحداثة في الأعمال لجهة توظيفها الحرفي والبصري والجمالي.

بلال أحمد