الشريط الأخباري

مستوطنات إسرائيلية جديدة تسطو على أراضي الفلسطينيين والمجتمع الدولي يكتفي بالإدانة

القدس المحتلة-سانا

يواصل الاحتلال الإسرائيلي الاستيلاء على مساحات واسعة من أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية لتوسيع عمليات الاستيطان في خرق فاضح لقرارات الشرعية الدولية التي تؤكد عدم شرعيتها وتطالب بوقفها.

المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية أوضح في تقريره الأسبوعي اليوم على موقعه الالكتروني أن سلطات الاحتلال أعلنت مخططا لإقامة 2000 وحدة استيطانية جديدة لتوسعة مستوطنة مقامة على أراضي جبل المشارف في مدينة القدس المحتلة ومخططاً استيطانياً آخر على مساحة 6ر3 دونمات من أراضي بلدة لفتا الفوقا التي تعتبر مدخل القدس من الغرب إلى الشمال والجنوب وتتمتع بارتفاع وإطلالة على قرى وأحياء القدس الشرقية شعفاط وبيت حنينا وبيت اكسا ولفتا التحتا.

وبين التقرير أن الاحتلال أعلن كذلك مخططا لإقامة 372 وحدة استيطانية جديدة لتوسيع مستوطنة مقامة على أراضي مدينة الخليل فيما جرف مساحات واسعة من أراضي الفلسطينيين في منطقة عين العوجا بمدينة أريحا واستولى على 21 دونماً من أراضي بلدة بروقين في سلفيت لإقامة بؤرتين استيطانيتين كما جرف 200 دونم من الأراضي الزراعية في قرية النبي الياس في قلقيلية ومنع المزارعين الفلسطينيين من الوصول إليها.

ورغم أن عمليات الاستيطان غير شرعية بموجب القانون الدولي ويجب وقفها بموجب القرارات الأممية وفي مقدمتها القرار 2334 لعام 2016 يكتفي المجتمع الدولي ببيانات الإدانة حيث زار رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي مناطق فلسطينية يهددها لاستيطان في محيط مدينة القدس وأكدوا في بيان أن المستوطنات انتهاك للقانون الدولي يهدف إلى تغيير هوية القدس وأن “الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تغييرات على حدود ما قبل عام 1967”.

ولفت التقرير إلى أن 26 عضواً في الكونغرس الأميركي من الحزب الديمقراطي دعوا وزير الخارجية أنتوني بلينكن إلى الضغط على سلطات الاحتلال لوقف عمليات الاستيطان وخاصة في مدينة القدس المحتلة وأعربوا عن قلقهم من أن مخططات الاحتلال الاستيطانية تقوض فرص إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خط الرابع من حزيران 1967 مبيناً أنه في الوقت الذي تؤكد فيه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن معارضتها للعمليات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة لا تتخذ أي إجراء لوقفها.

وذكر التقرير أن عمليات هدم منازل وممتلكات الفلسطينيين مستمرة فقد هدمت قوات الاحتلال منشأتين زراعيتين في بلدة السواحرة وبناءين سكنيين مكونين من 30 منزلاً في بلدة صور باهر بالقدس المحتلة و 3 منازل في خربتي ماعين والفخيت بالخليل كما أخطرت بهدم عدة منازل في قرية توانة بالخليل.

وأفاد التقرير بأن المستوطنين يواصلون اعتداءاتهم على مدن وبلدات الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال حيث اقتحموا مناطق البقعة والبويرة وبيت عنون في الخليل وبرقة في نابلس واعتدوا على ممتلكات الفلسطينيين وقطعوا الطريق الواصل بين نابلس ورام الله قرب بلدة ترمسعيا واعتدوا على الفلسطينيين وعرقلوا حركة المرور كما اقتحموا بلدة اللبن الشرقية في نابلس واعتدوا على طلبة المدارس وأغلقوا مداخل البلدة الرئيسية ومنعوا الفلسطينيين من الدخول إليها أو الخروج منها.

انظر ايضاً

الإذاعة التشيكية: إقامة مستوطنات إسرائيلية في الجولان السوري المحتل عمل غير شرعي

براغ-سانا أكدت الإذاعة التشيكية أن إقامة كيان الاحتلال الإسرائيلي مستوطنات في الجولان السوري المحتل تشكل …