الشريط الأخباري

من الأسرة الدمشقية التي احتفظت لنفسها بأسرار صناعة العود؟

دمشق-سانا

تضمنت ندوة تراث العود الدمشقي التي أقامها المركز الثقافي العربي في المزة في يومها الثاني والأخير أمسية طربية قدمها المطربون لؤي بركات وفاتن صيداوي غنيا خلالها توليفة من الأغاني الطربية والتراثية الدمشقية.

وقدمت الشاعرة رود مرزوق التي أدارت الندوة قصيدة تراثية عن العود تغنت بأصالة هذه الآلة العريقة.

وتطرق شيخ كار العود بشار جودت حلبي لإحدى أهم الأسر الدمشقية التي عملت في صناعة هذه الآلة واحتفظت لنفسها بأسرارها وهي عائلة النحات والتي أضافت للعود النقوشات والزخارف البسيطة التي لا تشوه هذه الآلة بل أضافت لها الكثير من الجماليات.

ولفت الحلبي إلى أن زند العود كان صنع من عظام الجمل وخصوصاً عظمة الفخذ لأنها الأكثر قساوة أما أوتار العود فكانت تصنع من أمعاء الخروف منوهاً بأن مواصفات العود بدأت تتغير بعد العام 1950 كاستبدال الأوتار بالنايلون ولم يركز الصناع على صوت العود ما أدى لتراجع بعض المواصفات.

وخلال مداخلات الحضور أشارت المهندسة رولا عقيلي مديرة التراث اللامادي في وزارة الثقافة إلى أن هذه الفعالية تقام ضمن أيام الثقافة مبينة الاهتمام بهذه الآلة لأنها ستدرج قريباً على قوائم التراث الإنساني العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونيسكو.

هادي عمران

انظر ايضاً

فيلم الرحلة 17 يواصل عروضه في ثقافي دير الزور

دير الزور-سانا تتواصل في صالة العرض السينمائي بالمركز الثقافي العربي بدير الزور عروض الفيلم (الرحلة …