مراهق سعودي التحق بصفوف داعش يروي كيف يقوم التنظيم بتعليم القتل وتغييب العقل

باريس-سانا

روى المراهق السعودي خالد البالغ من العمر 13 عاما والذي التحق بتنظيم داعش الإرهابي في سورية تفاصيل من الحياة اليومية في ظل الإرهاب وكيف يتم تعليم  القتل والتحريض عليه وتغييب العقل.

وقال الصحفي الفرنسي كريستوف بولتانسكي الذي التقى المراهق السعودي في تركيا “إن خالد انضم إلى تنظيم داعش الإرهابي في سورية وعملت عائلته جاهدة على تأمين هروبه من التنظيم الإرهابي إلى تركيا ولاسيما بعد أن قرر ترك هذا التنظيم”.

وأضاف بولتانسكي في مقال نشرته صحيفة اللوبس الفرنسية بعنوان “قد جذبني لهم خالد 13عاما وهو من قدامى المحاربين في داعش أن خالد التحق بالتنظيم الإرهابي في أوائل أيلول 2014 وأنه ذهب مع ابن عمه إلى مقر تنظيم داعش الإرهابي وهناك أمام المبنى قابل خالد وابن عمه الذي يبلغ عمره نحو14عاما والذعر يملأهما مايسمى “ممثل الخلافة” الملقب “أبو الخير العراقي” وعددا من عناصر التنظيم وقدم خدماته.

وروى الإرهابي خالد للصحفي كيف تم اغلاق المدارس في المناطق التي يتواجد فيها تنظيم داعش وحظر معظم المواد مثل الكيمياء والفيزياء والرياضة والعلوم السياسية والرياضيات والفلسفة وفي انتظار أن تبدأ قناة خاصة بهم بالبث تسمح بمشاهدة قنوات تلفزيونية إسلامية فقط مثل قناة القرآن الكريم والرسالة وإقرأ مشيرا إلى أن قنوات الأطفال محظورة أيضا.

وأشارعمر محمد وهو مدرس مؤقت وأصله من قرية مجاورة ونفي في الآونة الأخيرة لبلدة سانليورفا إلى أن ما يسمى جهاز الحسبة يبحث في محتويات الهواتف المحمولة ويقوم بملاحقة المدخنين حيث يتعرضون للضرب ويسجنون لمدة أربعة أسابيع ويدعو النساء اللواتي لا يقمن بارتداء اللباس الذي يفرضه التنظيم إلى الالتزام به وإذا كن يرتدين ثوبا ضيقا على الجسم يتم إجبارهن على شراء العباءة الواسعة من متاجر خاصة مضيفا..”إن الضامنين للشريعة غالبا ما يكونون غرباء والأسوأ هو التونسيون الذين يضربون كل من ينتهك أوامرهم حتى كبار السن من الرجال”.

ونوه بولتانسكي بأن خالد وضع في معكسر في الصحراء مع300 آخرين نصفهم من الأجانب من نفس عمره وهناك تم تدريبه على فنون القتال والتمارين الرياضية تحت إشراف إرهابي فرنسي يدعى أبو مصعب الفرنسي كما تم تلقينه تعاليم التنظيم المتطرفة باشراف إرهابي تونسي يلقب أبو حسن وكذلك تعلم إطلاق النار من بندقية كلاشنيكوف والتعامل مع المتفجرات من الإرهابي العراقي أبو إبراهيم العراقي.

وقال الصحفي الفرنسي أن التنظيم أرسل خالد بعد أسبوعين مع رفاقه إلى الجبهة بالقرب من طريف وهي قرية صغيرة في جنوب شرق الرقة دون أي خبرة قتالية ومعظمهم يسقط من مشاركته الأولى يفتحون النار عشوائيا ويسقطون مشيرا إلى قول الإرهابي خالد “نحن لا نعرف حتى من هم الذين واجهناهم وقيل لنا أنهم كانوا عصابة من اللصوص المسلحين” واكتشف بعد ذلك أن خصومه كانوا من تنظيم أحرار الشام الإرهابي وفصيلا متطرفا آخر قريبا جدا من جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة.

انظر ايضاً

جهازا قثطرة قلبية وطبقي محوري متعدد الشرائح بالخدمة في مشفى الباسل بدمشق

دمشق-سانا أفادت مراسلة سانا بأن وزارة الصحة وضعت بالخدمة جهازي (قثطرة قلبية تصوير ثلاثي الأبعاد)