ليلى الأسطة تكشف أسرار النفس البشرية في معرضها الفردي الثاني-فيديو

دمشق-سانا

رسائل عن ألغاز شخصية الإنسان وأغوار الحياة نقلتها الفنانة ليلى الاسطة عبر لوحاتها التي شكلت مرايا للنفس البشرية المختبئة وراء مختلف الأقنعة لتبتكر علاقة جدلية بين الفكر والخط واللون وتشكل حالة جمالية جذبت إليها جمهوراً ملأ قاعة المعارض في ثقافي أبو رمانة.

وأمام لوحة جسدت لعبة مسرح الحياة من خلال رموز ورقة الشدة وطاولة النرد التقت سانا الثقافية الفنانة التشكيلية الأسطة التي اعتبرت أن من يعرف قواعد اللعبة ويستطيع التعامل معها يستطيع الفوز بلعبة الحياة من خلال تثبيت القيم النبيلة وهذه هي رسالة لوحتها.

التشكيلية خريجة كلية الفنون الجميلة قسم النحت والتي عملت بالتصميم الداخلي وديكورات مسارح الاطفال أشارت إلى أن آخر لوحة بمعرضها الأخير كانت جذوة انطلاقة فكرة معرضها الذي تؤدي من خلال لوحاته رسالة سامية.

وبينت أن فكرة تبدل الأشخاص وكأنهم يرتدون أقنعة أثناء تعاملهم مع بعضهم حسب الظرف الذي يمرون به جعلتها تطور الفكرة بشكل وبصمة جديدين للفن التشكيلي السوري باستخدام تقنيات جديدة.

ومن حضور المعرض وجد الفنان التشكيلي بشير بشير أن لوحات الأسطة متميزة بأسلوبها وطرحها من خلال ادخال الاقنعة كتعبير عن الوجوه المخفية والافكار العميقة والمتميزة والعناصر المركبة.

واعتبر بشير أن لوحات الاسطة تشكل حالة جمالية فلسفية عميقة تضج بالجمال والهدوء والصخب والجمال وهي حالات متناقضة تستكمل المشهد المتناقض في حياتنا اليومية.

ميس العاني