الشرطة الأمريكية تقتل مراهقاً في فلوريدا

واشنطن-سانا

أعلنت السلطات في ولاية فلوريدا الأمريكية اليوم أن عناصر من الشرطة المحلية قتلوا مراهقاً يحمل بندقية كان يصوبها تجاه الناس والسيارات وعناصر الشرطة.

ونقلت شبكة اي بي سي نيوز الإخبارية الأمريكية عن جيفري يونغ قائد شرطة مدينة تاربون سبرينغز قوله: “وردتنا تقارير حول وجود مراهق يتجول في شارع مزدحم وهو يحمل بندقية موجهة إلى السيارات والأشخاص” مضيفاً إن “عناصر الشرطة قاموا بإطلاق 12 طلقة نارية على الشاب بعد أن صوب البندقية نحوهم”.

وحددت الشرطة هوية الشاب بأنه الكسندر كينغ وهو مراهق في السابعة عشرة من عمره في مدرسة تاربون سبرينغز الثانوية وتم الإعلان عن وفاة المراهق في المشفى في حين لم يكن من الواضح ما إذا كان أطلق أي طلقات نارية من البندقية التي كان يحملها.

وأشار يونغ إلى أن الفتى لديه 22 سابقة مع وكالات إنفاذ القانون وأنه تم وضع الضباط المتورطين بحادثة إطلاق النار في إجازة مدفوعة الأجر بموجب سياسة المقاطعة في الوقت الذي تحقق فيه وزارة إنفاذ القانون في فلوريدا وغيرها من الوكالات في الأمر.

وتعد حوادث إطلاق النار أمراً شائعاً في الولايات المتحدة مع انتشار ثقافة العنف في المجتمع الأمريكي وحق حيازة السلاح الفردي.

انظر ايضاً

إصابة شرطيين اثنين في إطلاق نار بولاية كانساس الأمريكية

واشنطن-سانا أصيب شرطيان أمريكيان بجروح بعد أن أطلق رجل النار عليهما قبل أن يصوب البندقية …