عــاجــل 324244 تلميذاً وتلميذة في جميع المحافظات يبدؤون تقديم امتحاناتهم لشهادة التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية لدورة عام 2022 في 2778 مركزاً امتحانياً

أساس قلم… مبادرة تطوعية لرفد الأدباء الشباب بأسس الكتابة الأدبية

حمص-سانا

دعما لمواهب الادباء الشباب أطلق فريق مواهب جامعية في جامعة البعث بحمص مبادرة بعنوان أساس قلم هدفها تعليم هذه الشريحة أسس الكتابة الأدبية ورفدها بالمعرفة اللازمة في حقول الشعر والقصة القصيرة حيث حققت المبادرة حضورا واسعا تجاوز حدود الجامعات السورية ليشهد انضمام مشاركين من دول عربية.

وأكدت آلاء الوعر مديرة الفريق ومنسقة المبادرة لنشرة سانا الشبابية ان الهدف من المبادرة النهوض بالمستوى الادبي وتوضيح مسار الموهبة للمبتدئين ومراجعة معلومات المحترفين ضمن محاور تطال الخاطرة والقصة وعلامات الترقيم والنحو والإملاء والإلقاء والشعر الموزون.

ريناز حجواني المشرفة على المبادرة قالت إنها انطلقت منذ اسبوعين بهدف النهوض بالادباء الشباب حيث وصل عدد المشاركين فيها حتى الآن الى نحو 150 شابا وشابة مضيفة “إن انضمام شباب وشابات من عدة دول عربية جعلنا اكثر مسؤولية بتقديم المعلومة وتوضيح اساليب الكتابة الادبية وانه سيتم في ختام المبادرة اعداد كتيب ملاحظات شاملة ستقدم للمشاركين بعنوان كيف تملأ محبرتك”.

عدد من الشباب المتطوعين في المبادرة منهم احمد ابراهيم ومريم القواص واحمد عرابي واسراء الدالي وضحى العبيد أكدوا أهمية نقل خبراتهم وافكارهم للشباب في مجال الاجناس الادبية المختلفة.

الشابة المشاركة ابرار عبد السلام من ليبيا قالت: تكمن أهمية المبادرة بتناولها عدة محاور مختلفة في مجال الكتابة وبتنوع الأساليب والمعارف وتضافر جهود الشباب القائمين عليها والأعضاء لتصحيح وإيصال كل معلومة أدبية مفيدة مضيفة.. “نعيش اليوم في مجتمع اختلط بعدة ثقافات ولغات غربية أثرت على سلامة اللغة العربية لدى الكثير من الشباب العربي لذلك فإن مبادرات من هذا النوع تسهم بتعزيز حضور اللغة العربية السليمة والتبحر في قواعدها ضمن جو تفاعلي”.

واعتبرت الشابة فرح بشايرة من الاردن أن المبادرة شكلت لديها حالة من الفرح كونها تتعلم من القائمين عليها أصول وفنون الاجناس الادبية باعتبارها كاتبة مبتدئة لديها مشاركات كتابية إلكترونية وقالت “انضممت للمبادرة بالصدفة عن طريق رابط تم نشره إلكترونيا لانخرط في حالة جميلة من التعارف والحوار والتعلم ما يؤهل المبادرة لتكون منصة شبابية عربية بامتياز”.

مثال جمول