فعالية لتعزيز حضور أطفال التوحد ودمجهم تحت مظلة مشروع (سبل) التنموي

دمشق-سانا

فهم السلوكيات المرتبطة بالأشخاص ذوي الإعاقة وتشجيع التفاعل المبكر ونصائح أخرى عديدة تم تسليط الضوء عليها ضمن ورشة عمل أقامها مركز “سبل” التنموي مؤخراً واستقطبت عدداً من أطفال التوحد بهدف تعزيز حضورهم الإيجابي بالمجتمع والعمل على دمجهم مع محيطهم تحت عنوان “اضطراب طيف التوحد” في مركز سبل صحنايا بدمشق.

عقاب الحلبي منسق أعمال مشروع سبل التنموي أكد لنشرة سانا الشبابية أن الفعالية تضمنت ورشة توعوية حول طيف التوحد وأنشطة نفسية واجتماعية وترفيهية داعمة هدفها نشر الفرح والبهجة في نفوس الأطفال وتعزيز ثقتهم بأنفسهم.

ولفتت المدربة بدور أبو رشيد إلى أن الفعالية أقيمت في مناخ من المحبة والدعم للأطفال المصابين بالتوحد بمشاركة مدربين ومدربات متخصصين مبينة أن مثل هذه الفعاليات تعود بشكل إيجابي على الطفل وتسهم بدمجه في المجتمع.

وأكد عدد من ذوي الأطفال المصابين بالتوحد ممن حضروا الفعالية أهمية دعم المجتمع ومساندته لهذه الفئة من الأطفال حيث نوهت والدة الطفلة لبنى الرفاعي بأهمية جلسات الدعم النفسي التي قدمها فريق “سبل” ولاسيما تركيزه على كيفية التعامل الصحيح مع هؤلاء الأطفال فيما دعت والدة الطفلة هادية البندقجي أمهات الأطفال المصابين بهذا الاضطراب إلى تقبل أبنائهم.

ومشروع “سبل” الشبابي التنموي يهتم بالأطفال من ذوي الإعاقة ويقوم على رعايتهم ودمجهم في المجتمع إضافة إلى تقديم مبادرات تعليمية وثقافية تلبي احتياجات المجتمع المحلي.

ربى شدود

انظر ايضاً

تدوير الورق.. نتاج متميز لمشاغل السفينة بهدف تنمية الأشخاص ذوي الإعاقة

دمشق-سانا بهدف تطوير مواهبهم ونقلها إلى الضوء بما يعزز قدرتهم على الاندماج في محيطهم الاجتماعي …