الشابة جوليا أبو مغضب من السويداء تحقق الاستقرار المادي عبر مشروع لتصميم الأزياء

السويداء-سانا

حولت الشابة جوليا أبو مغضب من محافظة السويداء موهبتها في مجال تصميم الأزياء إلى مهنة مستدامة أظهرت فيها إمكانياتها وتوجتها بمشروع عمل حقق لها استقرارا ماديا ومعنويا.

أبو مغضب 23 عاما قالت لنشرة سانا الشبابية “إنها بدأت بالتدرب على تصميم الأزياء بعمر 17 عاما وطورت موهبتها تباعا إلى أن استقلت بعملها بمشروع خاص بها عملت على توسيعه خلال السنوات الماضية كما تلقت مؤخرا دعما من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتطوير عملها كرائدة أعمال”.

قطع متنوعة من الألبسة تصممها الفنانة الشابة كفساتين السهرات وأكاليل الأعراس والسبورات لمختلف الأعمار لتسوقها من خلال ورشتها بمدينة السويداء ومعارفها ووسائل التواصل الاجتماعي إضافة إلى المشاركة بالمعارض والمهرجانات مع سعيها المستمر كما ذكرت لإدخال تصاميم جديدة تلبي احتياجات السوق.

التجدد بالعمل شعار تحمله جوليا التي ترى أن الطريق ما زال مفتوحا أمامها كشابة في مقتبل العمر للاستمرار بإظهار إبداعاتها مؤكدة أن العمل يعزز مكانة الإنسان ويثبت حضوره في المجتمع.

ووفقا لمصممة الأزياء رزان ذيب فإن جولي تعكس إبداعاتها من خلال عملها وتصمم أشياء جميلة ومميزة بما يعكس ذائقتها وإتقانها لعملها.

وبحسب منسق مشروع من “الفكرة إلى المشروع” التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الشاب عبادة الصباغ فإن جوليا كانت تعمل ضمن ورشة استأجرتها وبعد إخضاعها لتدريبات تم دعمها من المشروع بالآلات والمواد الأولية لتكون لها ورشتها الخاصة.

عمر الطويل