اجتماع خدمي موسع في منطقة درعا البلد

درعا-سانا

ركز الاجتماع الخدمي الموسع الذي عقد في منطقة درعا البلد على الإسراع بإعادة كل الخدمات لأحياء المنطقة وفي مقدمتها الكهرباء والمياه والمدارس وفتح الطرقات وإزالة الأنقاض.

وأكد المجتمعون أن الإسراع بإعادة الخدمات سيساهم بإعادة الحياة إلى طبيعتها ويرفع من وتيرة النشاط الاقتصادي ويدفع بمن تبقى من أهالي المنطقة الذين غادروها للعودة إلى منازلهم مشيرين إلى أنه من الضروري أن تتضافر جهود المجتمع المحلي مع الدوائر الخدمية في دعم كل أعمال الصيانة والترميم لجميع المرافق العامة.

وأوضح محافظ درعا مروان شربك أنه تم الإيعاز للدوائر الخدمية بالعمل على تهيئة بنية الكهرباء والمياه وإيجاد حلول لتأمين الاتصالات اللاسلكية وستباشر الورشات اعتباراً من يوم غد بإزالة الأنقاض من الطرقات وفتح الشوارع.

ولفت شربك إلى أن مجلس المدينة باشر اليوم بآلياته وبالتعاون مع عدد من دوائر المحافظة بحملة نظافة شاملة بينما ستبدأ المحافظة بالتعاون مع المؤسسة العامة لمياه الشرب بتسيير صهاريج لتزويد السكان باحتياجاتهم من المياه ريثما يتم إصلاح الشبكات المتضررة.

وأضاف: إن مديرية التربية ستعمل خلال الأيام القادمة على تقييم واقع المدارس في درعا البلد وترميم وإصلاح المتضرر منها ليتمكن أبناء المنطقة من تلقي دروسهم بعيداً عن عناء الانتقال إلى مدارس أبعد.

يشار إلى أن المخبزين الاحتياطيين في درعا البلد والمخيم قد باشرا بالعمل اعتباراً من أمس بعد تزويدهما باحتياجاتهما من الطحين والمحروقات لسد احتياجات سكان درعا البلد وطريق السد والمخيم من مادة الخبز بعد عودة آلاف العائلات الخميس الماضي.

لما المسالمة

انظر ايضاً

مناقشة الواقع السياحي في درعا

درعا-سانا دعا المعنيون بالقطاع السياحي في محافظة درعا إلى إيجاد حل لدليل تصنيف الأراضي الزراعية …