أسواق العيلة في اللاذقية وجبلة… إقبال لافت وعروض مميّزة

اللاذقية-سانا

بعروضه المميزة يواصل سوق العيلة الذي يقام في حديقة البطرني والكورنيش الغربي في اللاذقية تقديم تشكيلة واسعة من المنتجات التي تناسب احتياجات الأسرة بمشاركة واسعة من الفعاليات التجارية والشركات الوطنية والجمعيات الأهلية والخيرية ونسبة تخفيض تصل إلى 40 بالمئة.

وتصدرت مستلزمات المدارس من لباس وحقائب وقرطاسية قائمة اهتمامات كل من السيدات رهف وأم رامي وسمية برجس اللواتي أكدن في لقاءات مع مراسلة سانا أن ما يشغلهم هو تأمين حاجات أبنائهم المدرسية بأقل الأسعار لافتات إلى تنوع عروض الشركات لبضائعها ذات المنتج الوطني الجيد وبأسعار تناسب إلى حد ما القدرة الشرائية للمواطن الذي يعاني من موجة غلاء الأسعار جراء الظروف الاقتصادية الصعبة التي فرضها الحصار الاقتصادي الجائر على الشعب السوري.

وشكل السوق فرصة مهمة لعرض منتجات مشاريع تنموية صغيرة هي نتاج عمل سيدات من جمعية “تنمية المرأة الريفية” التي تشارك بمنتجات عالية الجودة وطبيعية مئة بالمئة كماء الزهر وماء الورد وخل التفاح والدبس والمكدوس والمخللات والمقطرات والزهورات الطبيعية بكل أنواعها والمربيات والعصائر وبأسعار منافسة لأسعار السوق وهو ما حقق نسبة إقبال جيدة لهذه المنتجات التي تلقى رواجا شعبيا كبيرا.

كما طرحت الجمعيات الأهلية كجمعية الفرنلق مواد طبيعية كالزيوت ومواد التنظيف والشامبو والعسل والزيوت العطرية والصابون والغار وفقا للمشرفة على الجناح بتول التي أكدت أن الأسعار أقل من السوق بنسبة تصل إلى 20 بالمئة إضافة إلى وجود أجنحة أخرى خاصة بالكونسروة والمواد الغذائية.

فيما شهدت منتجات الجمعيات الخيرية كالمنظفات والألبسة إقبالا من المتسوقين وفقا للسيدة ميرفت التي أشارت إلى أن ريع هذه المنتجات يعود للأيتام والأرامل.. إضافة إلى مبادرة العديد من الشركات بتقديم هدايا رمزية ترحيبا بزبائنها وترويجا لمنتجاتها وكذلك العديد من الأجنحة الأخرى التي تقدم العروض على منتجاتها كالمنظفات والمعطرات والهدايا.

وبين حسيب عيسى مندوب مبيعات لإحدى الشركات المنتجة لمواد التنظيف أن نسبة التخفيضات لديه بلغت 25 بالمئة واصفا الإقبال بأنه جيد جدا نظرا لتقديم عروض مغرية على المنتجات كما وصف مهران وكيل لشركة البسة وحقائب الإقبال بـ “اللافت والمميز” نظرا لنوعية وجودة البضاعة المعروضة ونسبة الحسومات لمنتجات شركته التي وصلت إلى 50 بالمئة.. أما بالنسبة للمواطن طارق فقد فضل التسوق من المنتجات الطبيعية كالزهورات ودبس الرمان ودبس الخرنوب.

وفي مدينة جبلة يشهد سوق العيلة إقبالا واسعا على التسوق من قبل المواطنين ولا سيما المستلزمات المدرسية والعديد من السلع الغذائية وغيرها التي تباع بأسعار مخفضة تناسب شريحة ذوي الدخل المحدود.

رئيس مجلس مدينة جبلة المهندس أحمد قناديل أكد أن السوق تميز منذ اليوم الأول بعرض وافر للعديد من السلع ولاقى ارتياحا وحضورا كثيفا من قبل أهالي مدينة جبلة وريفها وهو مستمر بعروضه ومفتوح أمام الأهالي لوقت كاف.

وبين قناديل أن المستلزمات المدرسية من حقائب ولباس مدرسي إضافة إلى القرطاسية كانت الأكثر مبيعاً تزامنا مع الإقبال على بعض الأقسام الغذائية والمواد الاستهلاكية التي تعرض منتجات الحبوب والبقول بأنواعها وكذلك المنظفات والألبسة.

وعبر عدد من المواطنين لـ سانا عن ارتياحهم لأسعار السلع والمنتجات في السوق الخيري وفقا للموظفة في مؤسسة الإنشاءات العسكرية ردينة محمد التي أكدت توافر تشكيلة متنوعة وواسعة من المستلزمات المدرسية بأسعار مقبولة إضافة إلى عروض مميزة على المواد الغذائية والاستهلاكية فيما أعربت الموظفة في جامعة تشرين دلال ديبة عن رضاها بمستوى الأسعار التي تلبي احتياجات الأسرة السورية قبل بداية العام الدراسي حيث لاحظت الفرق في سعر السلع الموجودة في سوق العيلة عن مثيلاتها ضمن محلات أخرى خارجه.

ويستمر السوق في عروضه وفعالياته لغاية الـ 15 من الشهر الجاري.

غفار ديب وهازار حمود

انظر ايضاً

إقبال كبير على سوق العيلة في مدينة المعارض القديمة بدمشق

تصوير: ديما الجيرودي