بعدنا صغار… رسومات فنية على جدار مدرسة بالنبك تحذر من خطورة الزواج المبكر-فيديو

ريف دمشق-سانا

برسومات فنية على جدار ثانوية الشهيد الطيار محمد محسن ريا المهنية النسوية في منطقة النبك بريف دمشق وجه شباب ويافعون رسائل توعية حول خطورة تزويج الفتاة في سن مبكرة وذلك ضمن “مشروع بعدنا صغار” الذي أطلقته مؤسسة موج التنموية بالتعاون مع وزارة التربية.

والمشروع الذي أطلقته المؤسسة منذ 6 أشهر يهدف لإيصال أفكار حول خطورة الزواج المبكر عبر الفن وشمل حسب مسؤولة العلاقات العامة والإعلام في المؤسسة رنيم خلوف تدريب 65 يافعاً ويافعة على المسرح التفاعلي وتقديم عروض مسرحية بمنطقتي البنك ودير عطية إضافة إلى مسرح الدمى بالتعاون مع المدارس النسوية وعرضت مشغولاتهم بقصر الثقافة بدير عطية.

وضمن المشروع أيضاً وفق خلوف قدمت مجموعة لوحات عن الزواج المبكر وبعد تقييم أفكار اللوحات من وزارة التربية طبقت على جدار الثانوية بطول 150 متراً بمشاركة أكثر من 30 فنان.

ومن المشاركين باللوحة الجدارية أوضحت “سلافة أبو سن” مدرسة في معهد الفنون النسوية في مدينة النبك أنها رسمت سنابل القمح لتقول أن الفتاة ليست للزواج فقط فحين تتعلم وتنضج تصبح رمزاً للعطاء والحياة مشيرة إلى أن إيصال الرسائل للأطفال عن طريق الرسومات أفضل لأنها تصبح أقرب إلى عقلهم وتترك أثراً أكبر لديهم.

غزل رستم طالبة في الصف السابع شاركت في رسم الجدارية لتوعية زملائها وأهالي منطقتها بأهمية إكمال الفتاة لعلمها وعدم إجبارها على الزواج المبكر على حد تعبيرها فيما أوضحت نور الرفاعي من معهد الفنون التطبيقية والتشكيلية أنها اعتمدت في اللوحات الألوان المريحة للنظر التي تعطي شعوراً بالفرح.

صبحية أبو سن خريجة فنون تشكيلية لفتت إلى أن أفكار الرسومات اختلفت حسب كل فنان لكنها كلها تصب بهدف واحد وهو التوعية بأهمية العلم والدراسة بالنسبة للفتيات وضرورة اكمال تعليمهن.

رحاب علي ولؤي حسامو

انظر ايضاً

التربية: تقييم الأطفال ذوي الإعاقة لدمجهم في المدارس يستمر حتى الـ 8 من أيلول القادم

دمشق-سانا بدأت وزارة التربية عملية تقييم الأطفال من ذوي الإعاقة لدمجهم في رياض الأطفال ومدارس