الشريط الأخباري

سيدة من السويداء تحول عملها المنزلي لمشروع إنتاجي

السويداء-سانا

بعزيمتها وإصرارها لتحقيق النجاح حولت كفا فهد أبو صلاح عملها المنزلي البسيط بالسنارة ضمن قرية تحولاً إلى مركز لتوزيع الأعمال اليدوية بمدينة صلخد لتصل بعدها لمشروع مشغل للتريكو والخياطة بمدينة السويداء ولدت منه مشروعات متناهية الصغر مع توفير فرص عمل للعديد من النساء.

مشروع المشغل كما روت كفا خلال حديثها لمراسل سانا جاء حصيلة تعبها في مجال الأعمال اليدوية لسنوات وبدأته عام 2016 بعدد من الماكينات اليدوية المنزلية ثم 4 ماكينات تريكو كهربائية و4 ماكينات درزة للخياطة وزاد عددها تباعا مع توسع شغلها وإنتاجها.

ويتم ضمن المشروع بحسب أم يزن كما تتم مناداتها تصنيع الألبسة الصوفية وخياطة وتفصيل جميع أنواع الملابس ضمن المشغل عبر 10 سيدات من أصحاب الحاجة للعمل إضافة إلى وجود 15 سيدة تم شراء ماكينات لهن بإشرافها بعد حصولهن على قروض حيث بدأن بمشروعات في منازلهن مع تسويق إنتاجهن من خلال المشغل حيث تتسوق لهن الصوف أيضاً فضلاً عن نحو 300 سيدة من مختلف مناطق المحافظة يدفع لهن المشغل أجور العمل بالسنارة أو عبر الأنوال للعديد من التصاميم التي يتطلبها العمل.

كفا 46 عاماً لم تقتصر بتحقيق الكفاية لنفسها وللعديد من النساء ضمن مشروعها بل وفرت فرصة عملها لابنها يزن الذي يقوم بالصيانة لماكينات التريكو بالمشغل إضافة للعديد من ماكينات التريكو الموجودة بالمحافظة فضلاً عن إقامتها دورات مجانية للنساء اللواتي يفتحن مشاريع بمنازلهن.

وبينت كفا أنها حصلت العام الماضي على قرض بمبلغ 5ر2 مليون ليرة من المؤسسة الوطنية للتمويل الصغير لتطوير مشروعها حيث تجد أريحية في سداده وتطمح للحصول على قرض جديد خلال الفترة القادمة إضافة لوجود مساع لإحداث معمل خاص بتصنيع “البشاكير”.

وأشارت أم يزن إلى أن التسويق للإنتاج يقتصر اليوم على السوق المحلية حيث كان يوجد لديها فرع للعمل بجرمانا أوقفته بعد إصابتها بقذيفة هاون باعتداء أثناء وجودها في إحدى الحافلات ما تسبب بعجز برجليها بنسبة 25 بالمئة فضلاً عن عرض الإنتاج في صالة للعرض بمدينة السويداء.

أم يزن بعد تجربتها تدعو كل امرأة الى العمل دون أن تكون اتكالية على غيرها كونه لديها قناعة بأن الإنسان من شيء صغير يمكنه الإبداع والإنتاج.

ووفقاً للشاب مازن عريج فإنه دخل شريكا مع أم يزن بمبلغ 10 ملايين ليرة منذ 6 أشهر انطلاقاً من أهمية دعم هذا المشروع وتوسيعه وتوفير مزيد من فرص العمل لأهل بلده.

وخلال عملها بالمشغل أبدت منار رزوق ارتياحها كونها اكتسبت مهنة وفرصة عمل تحقق دخلاً فيما وجدت ناهد أبو خير التي تعمل منذ أكثر من عام فرصة للاستفادة والتعلم ومساعدة أسرتها بالمردود المتحقق.

عمر الطويل

انظر ايضاً

سيدة تؤسس مشروعاً صغيراً يوفر 40 فرصة عمل

السويداء-سانا العمل لا يتوقف في حياة الإنسان عند عمر معين هذا ما تؤكده نوال عزام …