دراسة بريطانية: إصابة بعض الأطفال بـ (كوفيد طويل الأمد) بعد التعافي من كورونا

لندن-سانا

كشفت دراسة بريطانية عن إصابة بعض الأطفال بما يسمى (كوفيد طويل الأمد) بعد التعافي من كورونا.

ووفق موقع إكسبريس فإن باحثين في كلية كينغز كوليدج لندن حددوا خلال دراستهم أربعة أعراض تعد الأكثر انتشاراً لدى الأطفال المصابين بمتلازمة (كوفيد طويل الأمد) وهي حالة مرضية تلاحق مصابي فيروس كورونا حتى بعد التعافي كالصداع والتعب والتهاب الحلق وفقدان حاسة الشم وذلك استناداً إلى بيانات شملت مجموعة من الأطفال تتراوح أعمارهم بين الـ 5 والـ 17 عاماً.

ولاحظ الباحثون أن 84 بالمئة من الأطفال المصابين بمتلازمة (كوفيد طويل الأمد) يعانون من التعب و78 بالمئة يعانون من الصداع وفقدان حاسة الشم و74 بالمئة يعانون من التهاب الحلق.

وأشارت الدراسة إلى أن من الأعراض الأكثر شيوعاً بين الأطفال والتي استمرت لمدة 8 أسابيع فقدان حاسة الشم والصداع كما تبين أن الأطفال الأكبر سناً كانوا أكثر عرضة للإصابة بأعراض أطول من أولئك الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً.

وكشف مسح أجراه مكتب الإحصاء الوطني البريطاني أن متلازمة (كوفيد طويل الأمد) أثرت على 11000 طفل تتراوح أعمارهم بين عامين و11 عاماً ونحو 23000 طفل تتراوح أعمارهم بين الـ 12 والـ 16 عاماً والتي شملت مجموعة واسعة من الأعراض بما في ذلك آلام العضلات وضباب الدماغ والتعب.

انظر ايضاً

1235 وفاة وأكثر من 30 ألف إصابة بكورونا في روسيا

موسكو-سانا سجلت السلطات الصحية في روسيا الاتحادية 1235 وفاة و34690 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال …