(الانتصارات في سورية وانعكاساتها لتكون فلسطين أقرب).. في ثقافي أبو رمانة

دمشق-سانا

أقامت مؤسسة القدس الدولية-سورية واللجنة الشعبية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني وفصائل المقاومة الفلسطينية اليوم ندوة بعنوان “مسار الانتصارات في سورية وانعكاساتها لتكون فلسطين أقرب” في ثقافي أبو رمانة بدمشق.

وأشار نائب رئيس “حركة فلسطين حرة”عبد القادر حيفاوي خلال الندوة إلى أن ما تحقق خلال هبة القدس ضد الكيان الصهيوني من تأكيد لحتمية زوال الاحتلال ما هو الا امتداد لانتصارات سورية في مواجهة الحرب التي شنت عليها لافتا بهذا الصدد إلى الدعم الذي تقدمه دول محور المقاومة للقضية وفي مقدمتها سورية قلب العروبة النابض.

وأكد حيفاوي ضرورة التمسك بالمقاومة وتعزيز دور محور المقاومة في مواجهة العدو الصهيوني ومخططاته في المنطقة مشددا في الوقت ذاته على أن تحقيق سورية النصر النهائي على المؤامرة التي تتعرض لها “سيشكل علامة فارقة ونقطة ارتكاز تجعل من القدس أقرب وصولا إلى زوال الاحتلال وعودة الحقوق إلى الشعوب العربية في أراضيها التي يحتلها الكيان الصهيوني”.

من جهته بين مدير عام مؤسسة القدس الدكتور خلف المفتاح أن أي انتصار لمحور المقاومة بأي مكان سيكون له الأثر الكبير في لجم المخططات الصهيوأمريكية في المنطقة وبالتالي دعم كل القضايا العادلة للأمة العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية مشيرا إلى ضرورة إقامة محاضرات وندوات بشكل دائم للتوعية بمخاطر المخططات الخارجية وإبعاد ذلك على المجتمع لمنع تحقيق أي هدف من أهداف هذه المخططات.

حضر الندوة رئيس لجنة دعم الشعب الفلسطيني الدكتور صابر فلحوط وعدد من قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية وممثلي الأحزاب الوطنية السورية والفلسطينية وفعاليات ثقافية واجتماعية.

 

انظر ايضاً

النرجسية ودور الثقافة في مواجهتها في ثقافي جرمانا

دمشق-سانا صفات الشخصية النرجسية وأشكالها المتنوعة والمتعددة كانت موضوع المحاضرة التي ألقتها الباحثة هيام