الشريط الأخباري

يافع سوري من السويداء يصنع دراجة بثلاث عجلات تعمل على مدخرة

السويداء-سانا

طاقات وإبداعات كامنة أظهرها اليافع عمرو الحجار عبر تصنيعه دراجة بثلاث عجلات تعمل على مدخرة ويتحرك بها ضمن قريته شنيرة بأقصى ريف السويداء الجنوبي مشكلاً حالة إبداعية متميزة تستحق الاهتمام وتعكس حجم القدرات الخلاقة لجيل اليافعين السوريين.

عمرو 13 عاماً استثمر هيكلاً معدنياً لدراجة هوائية قديمة ركب لها مقوداً عتيقاً أيضاً وثلاث عجلات مع أسلاك ومحرك جمع بينها موفراً لها القدرة على الحركة عبر الشحن بمدخرة لتكون بمثابة نواة لمشروع أكثر تطوراً في المستقبل حيث يأمل بتحويل الدراجة للعمل على الطاقة الشمسية كما ذكر خلال حديثه لمراسل سانا الشبابية.

الدراجة التي صنعها عمرو تضاف كما بين لعدد من الأشياء التي صنعها سابقاً كالرجل الآلي والفقاسة الصغيرة التي تتسع لعشرين بيضة وجهاز إنارة صغير يعمل على مدخرة لافتاً إلى أنه يستفيد دائماً من الأدوات الموجودة لدى خاله العامل في مجال الحدادة والذي ساعده في لحام قطع الدراجة.

ووفق والدة عمرو ميادة الحجار فإن ابنها لديه منذ الصغر اهتمام بتفاصيل تتطلب دقة بالعمل وقد خرج منذ كان بالصف الرابع بفكرة لتصنيع دراجة واشترى لها القطع وطبقها جميعها حتى وصل إلى هدفه لافتة إلى أنها توفر له دائماً الجو المناسب للابتكار وتشجعه على مواصلة هذا الطريق.

المدرس شادي الصالح من مدرسة الشهيد نواف علي نفاع للتعليم الأساسي أشار إلى أن عمرو ومنذ الصف الأول لديه اهتمام بالأفكار والأعمال الكهربائية والإلكترونية.

وبعد دخول مادة المشاريع على المنهاج بالصف الرابع أصبح يستفيد من بقايا وتوالف البيئة لتصنيع أشياء قابلة للاستخدام كما استفاد بالصف الخامس من محرك سيارة ألعاب قديم وركب عليه بالكرتون رجلاً آلياً يتحكم به عن بعد ليشكل هذا التصميم نقطة انطلاقة له لتصنيع الدراجة فيما بعد.

كما سبق لعمرو وفقاً للصالح تركيب عدد من المجسمات التي تستخدم كوسائل إيضاح بالمدرسة في مادة العلوم مؤكداً ضرورة دعمه بشكل أكبر نظراً لما يمتلكه من تميز في مجال الكهرباء والإلكترون مع طموحات علمية واسعة وذلك انطلاقاً من أهمية تشجيع الحالات الإبداعية وتحفيزها وتنميتها للاستفادة من إمكانياتها مستقبلاً في خدمة المجتمع.

عمر الطويل