إيران: تفاهم جديد بدأ بالظهور خلال محادثات فيينا حول الاتفاق النووي

فيينا-سانا

اتفقت إيران ومجموعة أربعة زائد واحد على استمرار المشاورات الفنية خلال الأيام القادمة وعقد اجتماع آخر للجنة المشتركة للاتفاق النووي إذا اقتضت الضرورة ذلك.

وذكرت الدائرة الإعلامية في وزارة الخارجية الإيرانية كما نقلت وكالة أنباء فارس أن اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي الذي انعقد اليوم في العاصمة النمساوية فيينا على مستوى مساعدي وزراء خارجية دول إيران ومجموعة أربعة زائد واحد التي تضم فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا استعرض المفاوضات السابقة مع الاستماع إلى نتائج المشاورات الفنية بين فريقي الخبراء المعنيين بمجالي رفع العقوبات والقضايا النووية ومناقشتها.

وأوضحت الدائرة أن رئيس الوفد الإيراني المفاوض مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي عقد قبل الاجتماع لقاءات ثنائية ومتعددة الأطراف شملت مساعد المنسق العام للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي انريكي مورا ورؤساء وفود سائر الدول المشاركة.

من جهته قال عراقجي: “إن اجتماع اليوم شهد مناقشات جيدة حول نتائج أنشطة فريقي العمل بشأن رفع العقوبات الأمريكية والالتزامات النووية ويبدو أن تفاهماً جديداً آخذ في الظهور وثمة هدف مشترك لدى الجميع فالسبيل الذي يجب سلكه معروف الآن بصورة أفضل لكن الطريق ليس سهلاً وهناك بعض الخلافات الشديدة”.

وأوضح عراقجي أن المحادثات وصلت إلى مرحلة يمكن فيها العمل على وثيقة مشتركة حول العودة إلى الاتفاق النووي.

بدوره تحدث مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف عن إحراز “تقدم بطيء لكنه مستمر” في المباحثات بشأن إمكانية استئناف الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة الأمريكية عام 2018 فيما أعلن مندوب الصين الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا وان تسون أن المشاركين في الاجتماع اتفقوا على خوض عمل أكثر موضوعية بشأن رفع العقوبات الأمريكية عن إيران.

وقال تسون بعد الاجتماع: “إن المحادثات ستستمر وكل الأطراف اتفقت على تسريع الوتيرة في الأيام المقبلة وخوض عمل أكثر نطاقاً وموضوعية بشأن رفع العقوبات والقضايا الملحة الأخرى”.

وأعرب المبعوث الصيني عن أمله في أن تبدأ الأطراف في الأيام القليلة المقبلة التفاوض على صيغة محددة لرفع العقوبات الأمريكية عن إيران في حين أعلن الاتحاد الأوروبي أن الولايات المتحدة التي يقيم وفدها في فندق قريب من مكان الاجتماع تشارك بطريقة غير مباشرة ولكن من دون خوضها أي اتصالات مباشرة مع الوفد الإيراني الذي يرفض التفاوض المباشر قبل رفع العقوبات بشكل كلي.

وقال مساعد المنسق العام للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي انريكي مورا الذي ترأس اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي: “إن نتائج المفاوضات المكثفة التي جرت خلال الأيام الماضية تشير إلى أن هناك تقدماً حصل”.

ووصف مورا في حسابه على تويتر التقدم الحاصل بأنه “عمل شاق تحقق بعد جهود مضنية ونحن حالياً بحاجة إلى مزيد من التفاصيل في العمل” مشيراً إلى أن النقطة الرئيسية تكمن في التزام أعضاء الاتفاق النووي بهدفين رئيسيين للمفاوضات أي ضم أمريكا إلى الاتفاق النووي وتنفيذ كامل بنوده من قبل إيران.

وأعلنت إيران قبل أيام رفع تخصيب اليورانيوم إلى نسبة 60 بالمئة وتركيب ألف جهاز طرد مركزي حديث في منشأة نطنز النووية التي تعرضت لاعتداء إرهابي لم يؤد إلى وقفها عن العمل.

وكانت الإدارة الأمريكية السابقة خرجت من الاتفاق النووي بشكل منفرد وواصلت فرض العقوبات على إيران بشكل يخالف التزاماتها بموجب الاتفاق ورغم إعلان الإدارة الحالية برئاسة جو بايدن رغبتها بالعودة إلى الاتفاق إلا أنها لم تفعل ذلك حتى الآن وتحاول ابتزاز إيران في ملفات أخرى.

بدورها تصر إيران على ضرورة عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق ورفع العقوبات قبل أن تعود هي عن تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق كما ترفض بشكل قاطع إجراء أي مفاوضات جديدة بشأن ذلك أو ربط هذا الأمر بملفات أخرى.

انظر ايضاً

برلماني إيراني: عودة ثقتنا بمجموعة (5+1) باتخاذها خطوات عملية

طهران-سانا أكد رئيس اللجنة القضائية البرلمانية الإيرانية موسى غضنفر أبادي أن بلاده لن تعود إلى …