عرض مسرحي لإحياء التراث في كنيسة الأربعين شهيداً بحمص القديمة

حمص-سانا

عكس العرض المسرحي التراثي ضمن مبادرة “بكل غرزة حكاية” مفارقات مجتمعية نعيشها جسدها 20 شاباً وشابة بقالب كوميدي نقدي ساخر اعتمد على الحكواتي وذلك ضمن القاعة الأثرية جانب كنيسة الأربعين شهيدا في حمص القديمة.

المبادرة التي أطلقها المخرج المسرحي سامر أبو ليلى توجت عملها بمعرض فني لمطرزات الميلان “مطرزات الميلان” وعرض مسرحي حمل اسمها “بكل غرزة حكاية” بغرض إحياء التراث في مدينة حمص حيث تضمنت ورشتين الأولى لتدريب السيدات على التطريز والثانية للحكايات لتدريب الشباب على رواية الحكايات وتمثيلها اقيمت في تجمع زنوبيا الفني بمعدل 9 ساعات أسبوعيا لمدة 5 أشهر.

وفي تصريح لـ سانا الثقافية أوضح أبو ليلى أن المبادرة تسعى لتجديد الإحساس بالأمل والحياة في حمص من بوابة الاحتفاء بالتراث مبينا أن ورشة تدريب الحكواتي اختصت بمجال التمثيل عن تقنيات الحكواتي أمام الجمهور وتناولت مواقف شخصية وقصصا روتها سيدات تطريز الميلان مرتبطة بذكرياتهن حيث اختير الحكواتي لأنه يمثل ظاهرة اجتماعية شعبية قديمة محببة للناس وتمتاز بمهارات التقليد وتقمص الأدوار وسرد طرائف الأخبار.

ومن المشاركين بورشة الحكايات والعرض المسرحي تحدث عادل شحادة ورفيق البواب وأحمد دروبي معبرين عن سعادتهم بالمشاركة ضمن المبادرة لدورها بإحياء التراث ودمج ذاكرة حمص بين الجيل القديم والحديث لافتين إلى أن العرض توليفة بين الحكايات والمفارقات المجتمعية لعادات وتقاليد أصيلة وأخرى دخيلة على المجتمع إضافة إلى أثر هجرة الأبناء على نفوس الآباء ومعاناة الجيل الجديد ومقارنة تراث المدينة قبل وبعد الحرب على سورية.

 رشا المحرز

انظر ايضاً

الحسكة.. عرض مسرحي يجمع التراجيديا والكوميديا

الحسكة-سانا تضمنت الاحتفالية التي أقامتها مديرية المسارح والموسيقا على خشبة المركز الثقافي العربي في مدينة …